شريط الأخبار

برشلونة "أوفى الأوفياء" في أوروبا.. وريال مدريد خارج الخدمة!

06:30 - 06 تشرين أول / أكتوبر 2011

دبي - (يوروسبورت عربية) - في زمن الاحتراف الذي لا يعرف إلا الولاء للمادة، كشفت الأرقام أن نادي برشلونة الإسباني يستطيع الحفاظ على ولاء لاعبيه له، متفوقا على باقي أندية أوروبا الكبرى، على عكس غريمه اللدود ريال مدريد.

 

وأظهرت إحصائية حول البطولات الأوروبية الخمس الكبرى أن برشلونة يحتل المركز الأول أوروبيا ومحليا في متوسط عدد الأيام التي احتفظ فيها بلاعبيه المقيدين هذا الموسم ضمن صفوفه، متفوقا على تشيلسي ومانشستر يونايتد الإنكليزيين.

 

الإنكليز يسيطرون.. ولا مكان للألمان

 

وبرهنت الأندية الإنكليزية على قدرتها في الحفاظ على لاعبيها لأطول وقت ممكن، حيث ظهر خمسة أندية في قائمة المخلصين العشرة، فيما كان نصيب الأندية الإسبانية ثلاثة مقاعد، إضافة إلى ناديين إيطاليين.

 

وخلت القائمة من اسم أي ناد فرنسي أو ألماني، على الرغم من وجود العديد من الأندية العريقة في البطولتين.

 

وكشفت الأرقام عن أن متوسط عدد الأيام التي بقي فيها لاعبو برشلونة الحاليون داخل صفوفه 1452 يوما، أي ما يقرب من 4 سنوات.

 

تشيلسي الأول إنكليزيا

 

فيما جاء تشيلسي الإنكليزي في المركز الأول محليا والثاني أوروبيا بمتوسط أيام بلغ 1439 يوما، أقل 13 يوما من متوسط برشلونة، وأكثر بثلاثة أيام فقط عن مانشستر يونايتد صاحب المركز الثاني محليا والثالث أوروبيا.

 

وجاء نيوكاسل في المركز الثالث إنكليزيا والرابع أوروبيا بمتوسط 1287 يوما للاعب، أي ما يصل إلى ثلاث سنوات ونصف، ثم إيفرتون في المركز الخامس أوروبيا بمتوسط 1244 يوما، فأتلتيك بلباو الإسباني في المركز السادس أوروبيا بمتوسط 1242.

 

فيما كان الظهور الأول لأندية إيطاليا من خلال إي سي ميلان الذي بلغ متوسط أيام بقاء لاعبيه ضمن صفوفه 1222 يوما محتلا المركز السابع أوروبيا، متقدما على ريال سوسييداد صاحب المركز الثامن بمتوسط أيام 1210 يوما.

 

وفي المركزين التاسع والعاشر أوروبيا جاء ليفربول الإنكليزي بمعدل 1091 يوما وإنتر ميلان الإيطالي بمعدل 1048 يوما للاعب.

 

ريال مدريد ليس له أمان

 

الطريف أن ريال مدريد لم يدخل قائمة "المخلصين العشرة أوروبيا"، حيث جاء في المركز الرابع عشر أوروبيا، وفي المركز الرابع إسبانيا بمتوسط 940 يوما للاعب الواحد.

 

وتسببت سياسة آرسنال في الاعتماد على الناشئين وبيع النجوم في عدم تواجده في القائمة، حيث بلغ متوسط بقاء لاعبيه ضمن صفوفه 760 يوما فقط، محتلا المركز العاشر محليا!

 

كما خلت القائمة من أسماء أندية عريقة على غرار بايرن ميونيخ الألماني وليون ومرسيليا الفرنسيين ويوفنتوس وروما الإيطاليين.

 

 

قائمة المخلصين العشرة بالترتيب:

 

1- برشلونة الإسباني 1452 يوما

 

2- تشيلسي الإنكليزي 1439 يوما

 

3- مانشستر يونايتد الإنكليزي 1436 يوما

 

4- نيوكاسل يونايتد الإنكليزي 1287 يوما

 

5- إيفرتون الإنكليزي 1244 يوما

 

6- أتلتيك بلباو الإسباني 1242 يوما

 

7- ميلان الإيطالي 1222 يوما

 

8- ريال سوسييداد الإسباني 1210 يوما

 

9- ليفربول الإنكليزي 1091 يوما

 

10- إنتر ميلان الإيطالي 1048 يوما

 

 

سواريز يصدم ريال مدريد ويعلن حبه لبرشلونة

 

دبي- (يوروسبورت عربية)- قطع النجم الأوروغواياني لويس سواريز حبل الوصال بينه وبين ريال مدريد الإسباني الطامح للحصول على خدماته في فترة الانتقالات الشتوية لتعويض النقص الفني في مركز رأس الحربة، وذلك بعد تصريحه المثير لصحيفة "لاغازيتا ديللوسبورت".. "أحب برشلونة!".

 

وأصبح من المستحيل أن يحصل النادي الملكي على خدمات لاعب ليفريول الانكليزي بعدما ازداد الأمر بإعلان اللاعب عشقه للنادي الكاتالوني الغريم التقليدي لمدريد، في الوقت الذي يدير أعماله شقيق مدرب برشلونة الإسباني بيب غوارديولا.

 

وقال سواريز أفضل لاعب في كوبا أميركا خلال النسخة الأخيرة التي استضافتها الأرجنتين وتوجت منتخب بلاده الأوروغوياني بلقبها: "أحب إسبانيا وبرشلونة. قد أكون مناسباً هناك لأن الفريق فني جداً وأداءه يتوافق مع قدراتي في التسجيل واللعب على الطريقة اللاتينية".

 

وأضاف سواريز (24 عام): "أرى أن البارسا يتمتع بإمكانات عالية بحكم انسجام لاعبيه وتماسك أسرة الفريق من إدارة ولاعبين وجهاز تدريبي مما منحه قوة إضافية لتحقيق الألقاب الكبيرة".

 

وكان ريال مدريد قد عقد العزم لشراء بطاقة سواريز بعدما أغلق المدير الفني البرتغالي جوزيه مورينيو ملف الحصول على خدمات لاعب سانتوس البرازيلي الصغير نيمار بداعي "الألاعيب" التي يمارسها الأخير على الإعلام وتضليل الرأي العام حول محطته المقبلة.

 

وأمام الأبواب الموصدة في وجه مورينيو وفريقه الملكي بات النجم المكسيكي خافيير هيرنانديز المحترف في صفوف مانشستر يونايتد الانكليزي الخيار الأوفر حظاً للريال، بحسب صحيفة "الموندو ديبورتيفو" الإسبانية، لما يتمتع به من قدرات تكتيكية فائقة في العمق الهجومي الذي يشغل الماكر البرتغالي ويسعى لتعزيزه خلال فترة الانتقالات الشتوية.

انشر عبر