شريط الأخبار

أحد أبطال أكتوبر : إسرائيل ما زال جرحها ينزف منذ أن تم تدمير 27 دبابة

09:45 - 06 تشرين أول / أكتوبر 2011

أحد أبطال حرب اكتوبر: لا زال جرح " إسرائيل" نازفا من 8 أكتوبر

فلسطين اليوم-وكالات  

قال محمد المصرى صائد الدبابات فى حرب أكتوبر 73 إن البطولة لا تأتى من فراغ وإن أساسها التربية السليمة، وإن حرب أكتوبر أذهلت العالم نتيجة توفيق من عند الله أولا وبسالة العسكرية المصرية، وإن إسرائيل ما زال جرحها نازفا من يوم 8 أكتوبر.

 

جاء ذلك أثناء اللقاء الذى نظمه قصر ثقافة الإسماعيلية مساء أمس الأربعاء بمناسبة احتفالات الثقافة بانتصارات أكتوبر، وحضر اللقاء المقاتل إسماعيل بيومى أحد أبطال حرب أكتوبر.

وأشار المصرى إلى أن إسرائيل ما زال جرحها نازفا من يوم 8 أكتوبر وهو اليوم الذى تم تدمير 27 دبابة فى وقت قياسى.

 

وأضاف "كان لى هذا الشرف وقد أرسلت لى قيادة اللواء للقاء أحد لا أعرفه فاكتشفت أنه العقيد عساف ياجورى قائد اللواء مدرع الاسرائيلى 190 وكانت دبابته إحدى الدبابات التى قمت بتدميرها، وعندما شاهدنى قدم لى التحية العسكرية، وطلب أن يقبل إبهامى وسبابتى، وهما من قمت باستعمالهما فى تدمير الـ27 دبابة، ورفضت، وحسب ما ذكره البنتاجون الأمريكى أنها من عجائب العسكرية المصرية".

 

وأكد المصرى أن العسكرية المصرية بخير وقادرة على صد أى عدوان لحماية الأراضى المصرية.

وقال المقاتل إسماعيل بيومى أحد أبناء الإسماعيلية ومن أبطال حرب أكتوبر والذى فقد ساقه اليمنى فى الحرب "إن ذكريات الـ18 يوما لحرب أكتوبر من 6 أكتوبر حتى 24 أكتوبر فى السويس لم تكن سهلة ولا أعرف كيف قضيت هذه المدة، كنت أحد أفراد الكتيبة 19 والتى كان لها شرف الدفاع عن السويس واستطعنا بعون الله أن نمنع دخول الدبابات الإسرائيلية إلى السويس وقمنا بتدمير 17 دبابة، وأصبت فى ساعدى الأيمن ورفضت أن ينشغل بى زملائى، وحاولت عبور القناة إلا أن الطائرات الإسرائيلية كادت أن تدمرنى فعدت مرة أخرى إلى الشرق، وبت ليلة كاملة، وأنا أنزف من ساقى حتى جاء الصباح وحملونى فى الإسعاف، وكانت المعابر مغلقة فمكثت يومين حتى تم نقلى عن طريق برمائية إلى مستشفى السويس، ومنه إلى مستشفى المعادى وبعد خروجى من المستشفى منحنى الرئيس الراحل أنور السادات نوط الشجاعة من الدرجة الأولى، ولم أطلب شيئا حتى هذه اللحظة من أى أحد لأن حرب أكتوبر علمتنا عزة النفس والتعفف وحب الوطن".

انشر عبر