شريط الأخبار

خلال مسيرة للجهاد.. الدكتور "الهندي" يؤكد أن النصر حليف المعتقلين في إضرابهم

08:17 - 05 آب / أكتوبر 2011

خلال مسيرة للجهاد.. الدكتور "الهندي" يؤكد أن النصر حليف المعتقلين في إضرابهم

فلسطين اليوم-غزة

شارك الآلاف من عناصر وكوادر حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، مساء اليوم الأربعاء، في مسيرة حاشدة دعت لها الحركة تضامناً مع المعتقلين الأبطال الذين يواصلون إضرابهم عن الطعام لليوم العاشر على التوالي داخل المعتقلات الصهيونية.

وتقدم الجمع الغفير عضو المكتب السياسي للحركة الدكتور محمد الهندي، والأستاذ داود شهاب الناطق الإعلامي باسم الحركة، ولفيف من قيادات وكوادر العمل السياسي للحركة, بالإضافة إلى فرقة كشافة من الأطفال. 

وقد انطلقت المسيرة من أمام مسجد أبو خضرة وسط مدينة غزة لتستقر في خيمة الاعتصام التي نُصبت أمام مقر الصليب الأحمر.

وأكد الدكتور محمد الهندي, أن الفصائل الفلسطينية بمختلف التيارات والتوجهات السياسية تقف خلف مطالب المعتقلين الفلسطينيين حتى تحقيق مطالبهم التي كفلتها القوانين الدولية.

وأضاف, أن المعركة التي أعلنها المعتقلين قبل أيام هي معركة إرادات مع السجان الصهيوني احتجاجاً على ممارساته العنصرية القمعي المتمثلة في العزل الانفرادي والتفتيش العاري ومنع الزيارات واقتحام المعتقل, مشدداً على أن المعتقلين سينتصرون.

ولفت الدكتور الهندي, إلى أن الحركة تدرك بأن المعركة مع الكيان الغاصب داخل المعتقلات هي معركة الأمعاء الخاوية فالسجان يحاول أن يكسر إرادة المعتقلين ويخضعهم إلا أن المعتقلين دائماً يثبتون حتى تحقيق كافة مطالبهم.

وأكد أن كافة الفصائل الفلسطينية تقف خلف المعتقلين وأن قضيتكم هي القضية الموحدة العادلة التي تجمع حولها كافة شرائح المجتمع الفلسطيني.

ووجه الدكتور الهندي رسالة إلى المؤسسات الحقوقية الدولية التي تدعي الديمقراطية قائلاُ:" تتحدثون عن جلعاد شاليط الجندي الصهيوني وهو أسير واحد موجود لدى المقاومة الفلسطيني بينما لا تتحدثون عن آلاف المعتقلين من المرضى والأطفال والنساء, متسائلاً أين الديمقراطية في هذا؟

وبيَّن أن المعتقلين يخوضون داخل المعتقلات والزنازين معركة الأمعاء الخاوية بينما نحن المحاصرين في قطاع غزة سنخوض معركة الإرادة والثبات دعماً ونصرة للمعتقلين الأبطال, مضيفاً, أنتم في المعتقلات لأنكم تحبون الأقصى وتريدون استعادة الحقوق, لذلك فأنتم ستنتصرون.

وأمضى يقول :"إن الكيان الصهيوني الذي يمتلك كل أدوات القمع لا يمكن أن يخضع الشعب الفلسطيني لا يمكن له أن يخضع المضربين عن الطعام ولا يمكن أن يخضع المحاصرين في غزة لأن شعبنا يدافع عن مصيره وكيانه وأرضه ومقدسات"ه.

ودعا عضو المكتب السياسي للحركة, الشعب الفلسطيني ومناصري الحركة للمشاركة يوم الجمعة لتأدية صلاة الجمعة أمام خيمة الاعتصام المقامة أمام مقر الصليب الأحمر بمدينة غزة, تضامناً مع المعتقلين الأبطال في المعتقلات الصهيونية.

من جانبه شكر ناصر الفار عن لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية في غزة حركة الجهاد الإسلامي وآلاف المشاركين في مسيرة الجهاد التي شاركت بكل قوة تضامناً مع الأسرى الأبطال.

 وأكد ناصر, أن الحركة التي يستشهد مؤسسها الدكتور فتحي الشقاقي, والتي تقدم المعتقلين والجرحى والشهداء ليس غريباً عليها أن تناصر المعتقلين بهذا الحشد الغفير حتى تحقيق مطالبهم. 

انشر عبر