شريط الأخبار

هينة: الحصار تحول من نقمة إلى نعمة

05:11 - 05 كانون أول / أكتوبر 2011


هينة: الحصار تحول من نقمة إلى نعمة

 

فلسطين اليوم-غزة

أكد رئيس الحكومة الفلسطينية في غزة إسماعيل هنية, أن الحصار الصهيوني المفروض على قطاع غزة تحول من نقمة إلى نعمة بفضل صمود أبناء شعبنا الفلسطيني.

 

وأوضح هنية خلال افتتاحه لمعرض فلسطين الدولي للكتاب لعام 2011 في منتجع الشاليهات بمدينة غزة, أن الاحتلال أراد للحصار أن يعزل قطاع غزة عن العالم ولكن أبناء شعبنا حولوا هذا الحصار إلى قطاع جذاب لكل الأجانب والمتضامنين مع هذا شعبنا عبر قوافل كسر الحصار البرية والبحرية.

 

وأضاف, أصبح الحصار عبارة عن جسر لغزة نحو الخارج وجسر للخارج نحو غزة فأبناء شعبنا أسقطوا مؤامرة الحصار والدليل على ذلك قوافل كسر الحصار والانجازات والمشاريع الملموسة على الأرض وإقامة هذا المعرض الدولي.

وتابع قوله رغم الحصار إلا أننا نستشعر بأن النصر قريب والعودة إلى فلسطين التاريخية والقدس المحتلة قريبة بإذن الله تعالي.

 

ولفت هنية خلال كملته إلى أن إقامة المعرض يتزامن مع أحداث ومجريات ما زالت أثارها على الأرض أهمها قضية إضراب المعتقلين الفلسطينيين عن الطعام داخل المعتقلات الصهيونية, حيث قال :"إن هؤلاء المعتقلين هم قادة شعبنا وقادة وحدتنا".

 

ووجه هنية نداء لكافة أطياف الشعب الفلسطيني للوقوف صفاً واحداً بقوة وبفعاليات خلف معتقلينا ولكي نتبنى مطالبهم المشروعة ولرفع أصواتهم إلى كل المحافل المحلية والدولية.

 

وأكد أن الحكومة الفلسطينية تتبني هذه الهبة والانتفاضة المتمثلة بفعاليات تضامناً مع المعتقلين الأبطال في المعتقلات الصهيونية, مشيراً, "إلى أن الحكومة لن تقبل بأن يستمر المعتقلين في غياهب المعتقلات بعدين عن أهلهم وذويهم.

 

أما الحدث الأخرى المتمثل بحرق مسجد النور في الجليل الأعلى على أيدي الصهاينة فقد استنكر هنية ما قامت به العصابات الصهيونية من إحراق المعالم الإسلامية.

 

وقال :"إن الصهاينة يحرصون كل الحرص على تغيب المعالم الإسلامية والعربية خاصة دور العبادة وكافة مقاومات الحياة والحضارة كي يزيلوا أثر هذا الحق الفلسطيني الإسلامي العربي.

 

وفيما يتعلق بالإضرابات والإعتصامات المتكرر في وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الأونروا في غزة احتجاجا على فصل رئيس اتحاد المعلمين الأستاذ سليم الهندي, قال هنية :" إن الحكومة الفلسطينية في غزة تتابع ما يجري في الوكالة فهي لا تستطيع أن تقف كالمتفرج أمام هذه الإجراءات المتعجلة والغير صحيحة من مسئولي الوكالة اتجاه رئيس اتحاد العاملين.

 

واستنكر فصل الهندي على خلفية نشاطه النقابي المكفول حسب القوانين وتعتبر هذا تعدي صارخ على الحريات.

 

وطالب هنية مسئولي وكالة الأونروا لإنهاء هذا الملف من أجل حماية المعلمين والعمل النقابي في غزة.

انشر عبر