شريط الأخبار

مؤسسة مهجة القدس تشارك في المسيرة التضامنية مع الأسرى تاكيداً على دعمها لمطالبهم

03:57 - 05 تموز / أكتوبر 2011

مؤسسة مهجة القدس تشارك في المسيرة التضامنية مع الأسرى تاكيداً على دعمها لمطالبهم

فلسطين اليوم: غزة

شاركت مؤسسة مهجة القدس صباح اليوم الأربعاء في المسيرة الرسمية والشعبية التي نظمتها مختلف القوى والفعاليات الوطنية تضامناً مع أسرانا البواسل الذين يخوضون معركة الأمعاء الخاوية لليوم التاسع على التوالي في سجون مختلف سجون ومعتقلات الاحتلال.

وانطلقت المسيرة المحمولة، بمشاركة ممثلين عن القوى والفعاليات الوطنية وممثلين عن مراكز حقوق الإنسان وذوى الأسرى والعشرات من المتضامنين الأجانب، من أمام مقر الصليب الأحمر بمدينة غزة صوب المنطقة الحدودية شمال القطاع وتحديداً معبر بيت حانون، حيث زينت الأعلام الفلسطينية وصور الأسرى والمعتقلين الحافلات والسيارات التي أقلتهم لمكان تجمع المسيرة أمام معبر بيت حانون. وعند وصولهم ردد المشاركون هتافات ورفعوا الشعارات واليافطات التي تؤكد على المطالب الشرعية للأسرى وتأييدهم لهم وتنديداً بالإجراءات الصهيونية بحقهم من سياسية العزل والقمع والدهم المتواصل وإطلاق الرصاص المطاطي والغاز المسيل للدموع عليهم.

من جانبه قال الأستاذ نشأت الوحيدي مسئول الإعلام في لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية أن هذه المسيرة تعبر عن الإجماع الوطني والإسلامي للدفاع عن المعتقلين والأسرى القابعين في زنازين الاحتلال الذين يدافعون عن حرية الأمة وكرامتها. وأكد الوحيدي أن الأسرى ليسوا وحدهم في معركتهم بل إن الشعب الفلسطيني بكامله معهم.

بدوره قال أحمد سلامة في كلمته نيابة عن لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية أن المطلوب الآن من الجميع هو الوقوف وقفة واحدة لمواجهة ما يتعرض له الأسرى من تعذيب وقتل بشكل يومي وامتهان لكرامتهم بالحبس الانفرادي في ظروف غاية في الصعوبة محملاً دولة الاحتلال تبعات ما تقوم به من إجراءات استفزازية بحق الأسرى مطالباً المجتمع الدولي والمؤسسات الحقوقية والإنسانية بالقيام بدورها من أجل حماية الأسرى وتوفير حياة كريمة لهم.

من جانبه قال عضو المجلس التشريعي عن حركة حماس يوسف الشرافي في كلمته أن الجميع جاء ليلتمس جزء من شرف الوقوف بجانب الأسرى الذين يواجهون المخرز بالكف مندداً بالإجراءات الصهيونية بحق الأسرى والنواب المعتقلين في سجون الاحتلال مؤكداً أن المطلوب الآن من الجميع هو التوحد في وجه الكيان الإسرائيلي والعمل على كشف وفضح جرائمه بحق الأسرى القابعين في سجون الاحتلال.

وعبر أحد المشاركين في المسيرة عن وقوفه بجانب الأسرى في نضالهم من أجل نيل حقوقهم وفق ما كفلته لهم المواثيق والمعاهدات الدولية وأنه يأمل أن يعود مرة أخرى إلي معبر بيت حانون ولكن من أجل استقبال الأسرى وهم عائدون إلى منازلهم وأبنائهم وأحبائهم.

كما عبر المتضامنون الأجانب في المسيرة عن حق الأسرى في المطالبة بحقوقهم. وقال نيثان ستوكي، متضامن من الولايات المتحدة، أنه يشارك الأسرى في صراعهم ضد مصلحة السجون وأن دولة الاحتلال فوق القانون ويجب على المجتمع الدولي أن يخضعها لتطبيق الاتفاقات والمعاهدات التي تكفل حقوق الأسرى. وعبر ستوكي عن دهشته من التعامل المزدوج والنفاق الدولي من قضية الأسرى حين يطالب العالم بإطلاق سراح أسير ( في إشارة إلى الجندي الصهيوني جلعاد شاليط)  واحد وينسى أن هناك أكثر من 6000 أسير فلسطيني لا يذكرهم احد.

وقالت متضامنة أخرى من ألمانيا أنها هنا من اجل التضامن مع الأسرى مشيرة إلى أن الاحتلال غير قانوني وطالبت بتوفير ابسط مقومات الحياة للأسرى في سجون الاحتلال.

انشر عبر