شريط الأخبار

غزة: لا جديد على صفقة الأسرى وحراك الوسيط الالمانى جاء لحرف الأنظار

11:00 - 04 آب / أكتوبر 2011

غزة: لا جديد على صفقة الأسرى وحراك الوسيط الالمانى جاء لحرف الأنظار

فلسطين اليوم-غزة

اعتبرت وزارة الأسرى والمحررين بحكومة غزة الزيارة المفاجئة التي قام بها الوسيط الالمانى إلى القاهرة أمس من أجل تفعيل صفقة تبادل الأسري بين الفلسطينيين والإسرائيليين يأتي في سياق حرف الأنظار عن إضراب الأسرى في سجون الاحتلال .

وقال رياض الأشقر مدير الإعلام بالوزارة في بيان وصل "فلسطين اليوم" نسخة عنه بان هذه الزيارة المفاجئة فى هذا الوقت لا يمكن تفسيرها سوى أنها جاءت لخدمة الاحتلال بهدف خداع العالم وإبعاد الأضواء عن الأوضاع الخطيرة التي وصلت إليها السجون نتيجة العقوبات التي فرضتها سلطات الاحتلال نتيجة إضراب الأسرى عن الطعام منذ 8 أيام ، مشيراً الى انه لا جديد على صفقة التبادل ، والأمر مرده إلى الاحتلال وليس للقاهرة أو اى مكان أخر ، فمن يعيق صفقة التبادل هو رئيس وزراء الاحتلال نتنياهو الذي يرفض دفع استحقاق الصفقة بإطلاق سراح الأسرى الذين تقدمت بهم المقاومة الفلسطينية مقابل الإفراج عن الجندي شاليط .

وأشار الأشقر بان إضراب الأسرى بدء يأخذ صدى واسع في وسائل الإعلام وعلى الأرض ، بعد أن تصاعد واتسعت دائرته، وان إدارة السجون بكل قواها مستنفرة من اجل التصدي للأسرى ، حتى أن ضباط وعناصر إدارات السجون ومن يلحق بهم حرموا من إجازاتهم الاعتيادية ، وبدئوا يضغطون على القيادة السياسة للاحتلال للاستجابة لمطالب الأسرى حتى لا تتدهور الأوضاع في السجون أكثر من ذلك، لان المسئولية تقع في النهاية على عاتق إدارة السجون ، لذلك أراد الاحتلال حرف الأنظار عن هذا الإضراب ، وإشغال الرأي العام بقضية أخرى وهى صفقة التبادل .

ودعت الوزارة كل أحرار العالم ومناصري الإنسانية والحريصين على العدالة ، إلى مسانده الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال ، والدفع باتجاه تشكيل قوة ضاغطة على الاحتلال لوقف الإجراءات القمعية بحقهم والتي دفعتهم إلى تنفيذ إضراب عن الطعام ، كما دعت وسائل الإعلام إلى رفع قضية الأسرى ومتابعة إضرابهم إلى سلم الأولويات ، واستنفار كل طاقاتها من اجل إيصال تلك القضية إلى كل أنحاء العالم لفضح سياسة الاحتلال الإجرامية بحق الأسرى .

 

 

انشر عبر