شريط الأخبار

برشلونة وريال مدريد يصيبان فرنسا بالشلل وميسي ليس الثاني!!

05:27 - 03 تموز / أكتوبر 2011

 


مدريد/ تعرض المنتخب الفرنسي لكرة القدم لضربة موجعة بإصابة اريك ابيدال مدافع برشلونة الإسباني وبكاري سانيا ظهير أيمن آرسنال الإنكليزي الأحد، فضلاً عن إصابة نجم الديوك كريم بنزيمة مهاجم ريال مدريد الثلاثاء الماضي خلال لقاء اياكس أمستردام في دوري أبطال أوروبا.

 

وسيغيب ثلاثي الديوك عن مباراة فرنسا ضد البانيا والبوسنة في 7 و11 ضمن التصفيات المؤهلة إلى نهائيات كأس أوروبا 2012 في بولندا واوكرانيا، ما يشكل ضربة قوية لخط هجوم ودفاع المنتخب الفرنسي الطامح للتأهل إلى النهائيات.

 

وأصيب مدافع برشلونة الأحد عضلات الفخذ الخلفية بساقه اليمنى في مباراة فاز فيها الفريق 1-صفر على سبورتنغ خيخون وسيغيب عن الملاعب نحو عشرة أيام، كما سيغب سانيا ثلاثة أشهر عن الملاعب بعد إصابته بكسر في شظية القدم تعرض لها الأحد أمام توتنهام هوتسبير في المباراة التي انتهت بهزيمة المدفعجية بهدفين مقابل هدف.

 

وكان بنزيمة تعرض لإصابة في أعلى الساق اليسرى في مباراة ريال مدريد واياكس أمسرتدام في الجولة الثانية من دوري أبطال أوروبا، والتي انتهت بفوز الفريق الملكي بثلاثية كان نصيب بنزيمة منها هدفاً واحداً

 

ورغم الإعلان عن إصابة اللاعب، إلا أن مدرب المنتخب الفرنسي لوران بلان، أعلن أن بنزيمة سيتواجد مع الفريق اعتباراً من الاثنين، وبعدها سيقرر إذا ما سيكون جاهزاً للمشاركة في مباراة الفريق ضد البوسنة ضمن التصفيات المؤهلة ليورو 2012.

 

ويتصدر المنتخب الفرنسي المجموعة الرابعة برصيد 17 نقطة بفارق نقطة واحدة عن البوسنة، قبل أن تخوض مباراتيها الأخيرتين على أرضها ضد البانيا والبوسنة وبالتالي فأن طريقها نحو بلوغ النهائيات معبد.


"آس" تعلنها: ميسي ليس ثاني أفضل هداف في تاريخ "البرسا"


فجرت صحيفة "آس" الإسبانية الرياضية، اليوم الاثنين، مفاجأة من العيار الثقيل بالكشف عن مغالطة تاريخية في نادي برشلونة، حيث رجحت أن النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي هو سابع أفضل هداف في تاريخ النادي وليس الثاني.

واستعانت الصحيفة بعدد من كتب التاريخ الرياضي المتعلقة بنادي برشلونة، وبمعلومات منشورة على الموقع الرسمي للنادي الكتالوني على شبكة الانترنت، حيث تبين أن الهداف التاريخي للبرسا هو باولينو ألكانتارا وليس سيزار رودريغز كما هو معروف.

 

وأوضحت الصحيفة أن كتب التاريخ وموقع برشلونة تؤكد أن باولينو ألكانتارا نجح في تسجيل 357 هدفاً في 357 مباراة، بمعدل هدف في كل مباراة، الا أن انجازه الأسطوري أصبح طيّ الكتمان، في حين تم الإعلان عن سيزار رودريغز هدافاً تاريخياً لبرشلونة رغم تسجيله 235 هدفاً.

 

وتكهنت "آس" بأن هذه المغالطة التاريخية تصب في مصلحة ميسي الذي أصبح على أعتاب تحقيق الانجاز الأسطوري كأفضل اهداف في تاريخ البرسا اذا ما سجل 41 هدفاً ليتخطى رقم رودريغز، وبالنظر الى سنه الصغير (24 عاماً) فإن أبواب التاريخ مفتوحة أمامه على مصراعيها باعتباره الأقرب للقب.

 

وبحسب كتب التاريخ والموقع الالكتروني فإن ترتيب هدافي برشلونة المنطقي على مدار تاريخه كالآتي: ألكانتارا (357 هدفا) سيزار رودريغز (326) كوبالا (243) إسكولا (220) أروتشا (214) وذلك باحتساب اهدافهم في بطولات دوري الليغا وكأس الملك والبطولات الأوروبية وبطولة كتالونيا التي سجل فيها ألكانتارا معظم اهدافه.

 

يذكر أن ألكانتارا ولد عام 1896 لأب إسباني كان يعمل ضابطاً وأم فلبينية، وكان قد انضم لفريق برشلونة في سن الـ14 ولعب للفريق الأول بعد عام واحد وسجل في أول مباراة له امام سيباديل ثلاثة اهداف هاتريك.

 

ومن أشهر أهداف ألكانتارا ذلك الذي سجله مع منتخب إسبانيا وهز به شباك فرنسا عام 1922، حيث صوب تسديدة صاروخية تسببت في تمزيق شباك الخصم، ومن حينها لقب بـممزق الشباك.

 

واعتزل ألكانتارا اللعب عام 1927 ليتفرغ لمهنة الطب وكتابة مذكراته، الا أن تاريخه المذهل لم ينصفه حتى أصبح منسيا بمرور السنوات.

 

وكانت الصحف الإسبانية قد توجت ميسي كثاني أفضل هداف في تاريخ برشلونة بعد إحرازه هدفين في مرمى باتي بوريسوف البيلاروسي (5-0) في دوري أبطال أوروبا الاسبوع الماضي.

 

ووصل إجمالي الأهداف التي أحرزها ميسي مع البرسا إلى 194 هدفاً ليتساوى مع الأسطورة المجري لازلو كوبالا الذي سجل نفس الأهداف في 12 عاماً (من 1950 إلى 1962).

 

ومنذ أول لقاء خاضه ميسي بقميص الفريق الأول لبرشلونة في 16 أكتوبر 2004 ، أي منذ نحو سبع سنوات فقط، أحرز الساحر الأرجنتيني 127 هدفا في الليغا و39 في دوري أبطال أوروبا، و17 في كأس الملك، وثمانية في كأس السوبر الإسباني، وهدفين في مونديال الأندية، وهدف في كأس السوبر الأوروبي.

 

ويبقى أمام ميسي الآن تحطيم الرقم القياسي لهداف البرسا التاريخي، سيزار رودريغز (235 هدفا) والذي أحرزهم في 14 موسما مع الفريق الكتالوني.

انشر عبر