شريط الأخبار

نجاد : القضية الفلسطينية هي المحور المشترك لجميع الدول الإسلامية

06:34 - 02 تشرين أول / أكتوبر 2011

 نجاد : القضية الفلسطينية هي المحور المشترك لجميع الدول الإسلامية

فلسطين اليوم _ طهران

أكد رئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية محمود احمدي نجاد، اهمية وحساسية منطقه الخليج الفارسي والحاجة إلى التعاون بين دول المنطقة خاصة إيران والكويت لإقرار الامن في الشرق الأوسط، معتبرا القضية الفلسطينية بأنها المحور المشترك لجميع الدول الاسلامية. 

 

وقال الرئيس احمدي نجاد خلال استقباله رئيس مجلس الأمة الكويتي جاسم الخرافي، في طهران اليوم الأحد، إن تطوير التعاون بين طهران والكويت يمكن أن يتحول إلى نموذج يحتذى به من قبل جميع دول المنطقة.

 

وصرح بان إيران والكويت بلدان مسلمان وجاران ولا توجد أي نقطة غامضة في العلاقات بين البلدين.

 

وقال الرئيس احمدي نجاد، إن الأعداء هم الذين يستفيدون من إثارة الاختلاف والتفرقة بين دول المنطقة ويحاوبون أي تقدم وتطور دول منطقه الشرق الأوسط .

 

وأكد بان الأعداء يسعون وراء مصالحهم فقط ولا يفكرون بتطور ايران والكويت، موضحا ان الاعداء يسعون وراء جني المال والهيمنة على منطقة الشرق الأوسط وان اتحاد دول المنطقة سيحول دون هيمنة الأعداء .

 

واستطرد الرئيس الإيراني  قائلا بان المنطقة لا تعاني في الوقت الحاضر من أي مشكلة وان الأعداء يسعون الى نشر الفتن والاختلاف بين شعوب منطقة الشرق الأوسط، مضيفا ان المشاكل التي تثار بين حكومات المنطقة يمكن حلها من خلال التعاون أما المشكلة الرئيسية فإنها تتمثل في تواجد القوي الأجنبية بالمنطقة ويتعين أن تغادر هذه القوات المنطقة سريعا لأننا نعتقد أن دول المنطقة قادرة على إقرار الأمن في المنطقة.

 

وأشار الرئيس احمدي نجاد الى اجتماع دول الخليج الفارسي , قائلاً :" إن الجمهورية الإسلامية الإيرانية قدمت 12 مقترحا لتطوير التعاون بين دول منطقه الخليج الفارسي واليوم لازالت هذه المقترحات على الطاولة، مؤكداً أن طهران ترحب بأي اقتراح يسهم في تطوير التعاون والتناغم بين دول المنطقة.

 

كما اكد ان الجمهورية الإسلامية الإيرانية لن تعمل على إثارة أي مشكلة ضد دول المنطقة، مشددا على ان هذه السياسات لإيران غير قابلة للتغيير أبدا، مشيراً إلى أن الأعداء يسعون لنشر الايرانفوبيا في المنطقة في حين ان الجمهورية الإسلامية الإيرانية لا تشكل اي خطر علي دول المنطقة.

 

واشار نجاد إلى ان صرخات وهتافات الشعب الايراني كانت دوما ضد امريكا، قائلاً :" ان تخلت امريكا عن تدخلها في دول المنطقة فلن تكون هناك اي مشكله في منطقه الخليج الفارسي .

 

واعلن احمدي نجاد استعداد إيران لزيارة خبراء من جميع دول المنطقة والعالم لمنشآتها النووية، قائلاً :" ان خبراء كافه دول العالم بإمكانهم زيارة ايران واجراء لقاءات مع الخبراء الإيرانيين وزيارة المنشآت الإيرانية لأنها لا تشكل خطرا على دول المنطقة كما أعلن في العديد من المناسبات، موضحا بان الإعلام الأمريكي يسعي بهذه الوسيلة إلى وضع الكيان الصهيوني وقنابله الذرية على الهامش.

 

وأضاف، ان الاستعمار هو الذي لا يريد التقدم لدول المنطقة بما فيها إيران والكويت في حين ان إيران تسر كثيرا لتقدم دول المنطقة خاصة الكويت.

 

وأشاد نجاد بمشاركه الوفد البرلماني الكويتي في المؤتمر الدولي الخامس لدعم الانتفاضة الفلسطينية.

انشر عبر