شريط الأخبار

الصليب الأحمر: إضراب المعتقلين حق قانوني للتعبير عن وضعهم الصحي

10:04 - 01 تموز / أكتوبر 2011

الصليب الأحمر: إضراب المعتقلين الفلسطينيين حق قانوني للتعبير عن وضعهم الصحي

فلسطين اليوم-غزة (خاص)

أكد مدير دائرة الإعلام في الصليب الأحمر بغزة, الأستاذ عمر فيري, أن من حق المعتقل الفلسطيني في سجون الاحتلال الإسرائيلي التعبير عن وضعه الصحي بأي طريقة كانت حتى يكون هناك استجابة لمطالبهم وفقاً للقوانين الدولية.

 

وقال فيري لمراسل "فلسطين اليوم الإخبارية", أن دور الصليب الأحمر في إضراب المعتقلين في سجون الاحتلال أي كانت هو متابعة أوضاعهم الصحية وإذا وجد تقصير من إدارة السجون يتم التفاوض بشكل غير علني مع إدارة السجون ويتم إنهاء التقصير.

 

وبين فيري أن الإعلام الفلسطيني وأهالي المعتقلين يستخدمون مصطلحاً خاطئاً يضر بحقوقهم التي يتمتع بها كل واحد بناءً على التوصيات الدولية.

 

حيث أكد, أن كلمة أسير في معناها القانوني الدولي هو شخص عسكري ينتمي لجيش نظامي وهذا الجيش له دولة, ويسجن كأسير حرب, ولا يحاكم ويظل مسجوناً حتى انتهاء النزاع بين الدولتين ولا يحق زيارته من أهله, أما كلمة معتقل وهي الأصح التي يجب أن يتداولها الفلسطينيين من ناحية القانون الدولي, فهو الشخص الذي يقاوم الاحتلال وإذا تم اعتقاله من سلطات الاحتلال يعامل في المقاوم الأول على أنه شخص مدني يتمتع بمحاكمة عادلة ويبقى حتى انتهاء حكمه ويفرج عنه, ويحق له كمعتقل مدني أن يتبادل الزيارات مع أهله.

 

فقد يعتقد البعض أن إطلاق كلمة معتقل على الفلسطينيين المسجونين في سجون الاحتلال كلمة تقلل من كرامتهم وتنقص من شأنهم البطولي في الدفاع عن الأراضي الفلسطينية المغتصبة من العصابات الصهيونية, ولكن حسب القانون الدولي فيجب أن نطلق نحن الفلسطينيون كلمة معتقل على كل المسجونين في سجون الاحتلال حتى نستفيد من القانون الدولي ونستغله لصالحهم وحقوقهم المسلوبة.

ومن الجدير ذكره أن المعتقلين في سجون الاحتلال أعلنوا إضرابهم عن الطعام لليوم الخامس على التوالي احتجاجاً على ممارسات إدارة السجون من منع للزيارات وممارسة سياسة العزل الانفرادي والإجراءات المشددة التي تفرضها إدارة السجون على المعتقلين.

انشر عبر