شريط الأخبار

مسيرة تضامنية مع النواب والوزير السابق بالمسجد الأقصى ..وصلاة حاشدة أمام خيمة الاعتصام بمقر الصليب الأحمر

09:09 - 30 حزيران / سبتمبر 2011

مسيرة تضامنية مع النواب والوزير السابق بالمسجد الأقصى ..وصلاة حاشدة أمام خيمة الاعتصام بمقر الصليب الأحمر

فلسطين اليوم – القدس المحتلة

شارك المئات ظهر اليوم الجمعة بمسيرة تضامنية مع نواب القدس ووزير القدس السابق المهددين بالإبعاد عن القدس في ساحات المسجد الأقصى المبارك .

وقد علق على الواجهة الأمامية للمسجد الأقصى جدارية ضخمة تحمل صور النواب المقدسيين الأربعة ووزير القدس السابق .

وردد المشاركون بالمسيرة العبارات المنددة باختطاف النائب أحمد عطون ، مطالبين بالإفراج الفوري عنه وتدخل البعثة الدولية للصليب الأحمر من أجل الافراج عنه .

صلاة الجمعة

على صعيد آخر شارك اليوم الجمعة عدد كبير من المقدسيين في أداء صلاة الجمعة أمام خيمة النواب في مقر الصليب الأحمر بالشيخ جراح بالقدس .

وألقى الأستاذ نهار هلسه خطبة الجمعة قائلا :" إن واجب المقدسيين في الدفاع عن حقوقهم وعن نوابهم ، لا يتوقف ولا يتعثر باختطاف السلطات الإسرائيلية للنائب أحمد عطون ، كما أن دفاع المقدسيين عن مقدساتهم ومنازلهم هو بذات الدرجة في الدفاع عن حقوقهم الإنسانية وحقهم في التعبير وفي انتخابهم لممثليهم ."

وأستشهد بقوله تعالى :" إن الله يدافع عن الذين آمنوا " و " إن الله لا يحب كل خوان كفور ." صدق الله العظيم .

من جهة أخرى اعتبر الخطيب هلسه اقتحام سلطات الاحتلال لمؤسسة البعثة الدولية الصليب الأحمر هو بمثابة تهديد خطير للمؤسسات الدولية المعنية بحقوق الإنسانية للمقدسيين . وأن اختطاف أحمد عطون من قلب مقر المؤسسة يدل على أن السلطات مستمرة في سياسة التطهير العرقي ضاربة بعرض الحائط كافة العهود والمواثيق الدولية .

وأشاد الخطيب هلسه بصمود المقدسيين ورباطهم ودفاعهم عن مقدساتهم ومنازلهم وأراضيهم .

وأشار إلى أن الصمود المقدسي البطولي لا بد أن ينتهي إلى النصر والانفراج وإلى عز في الحياة الدنيا والآخرة .

وأستشهد بقوله تعالى : " إننا لننصر رسلنا والذين آمنوا في الحياة الدنيا والآخرة ." صدق الله العظيم

وحذر خطيب خيمة النواب من استمرار صمت المجتمع الدولي إزاء انتهاكات سلطات الاحتلال لحرية المقدسيين في التعبد في مساجدهم ، وفي الإقامة الحرة

بمدينتهم ، وقال :" إن هذا الصمت الدولي سيتسبب في مزيد من الانتهاكات والخروقات ، الأمر الذي قد يفجر الوضع نهائيا ، حيث أن حالة الاحتقان في الشارع المقدسي قد بلغت ذروتها ، وذلك في اعقاب الهجمة المسعورة من قبل المستوطنين والمستعربين ضد الأحياء العربية في مدينة القدس ."

 

انشر عبر