شريط الأخبار

الطفلة جمانه ابنه الأسير علاء أبو جزر قصة تدمي القلوب

09:41 - 28 كانون أول / سبتمبر 2011


الطفلة "جمانه" ابنه الأسير علاء أبو جزر قصة تدمي القلوب

فلسطين اليوم-غزة

قام وفد من وزارة الأسرى والمحررين في غزة برفقه مرئية الأقصى بزيارة منزل الأسير في سجون الاحتلال علاء شحاده ابوجزر من محافظة رفح ، حيث قدم الوفد هدية لابنه الأسير الوحيدة "جمانه" وهى عبارة عن رسم لها ولوالدها الأسير تعبيراً عن التضامن والمؤازرة لتك العائلة المنكوبة .

وأوضح رياض الأشقر مدير الإعلام بالوزارة بان تلك الزيارة تأتى في إطار التواصل الدائم ما بين الوزارة وأهالي الأسرى مع التركيز على الحالات الخاصة حيث أن عائلة الأسير ابوجزر لها قصة إنسانية تدمى القلوب ، حيث اعتقل الأسير علاء في عام 2003 ، وترك ابنته الوحيدة جمانه تبلغ من العمر عامين في رعاية عمها ، حيث كانت والدتها قد توفيت وهى تبلغ من العمر 4 شهور فقط بمرض عضال ، وبعد عام استشهد عمها الذي يرعاها ، وبقيت في رعاية جدها الذي توفى بعد عدة أعوام وبقيت جمانة فى رعاية جدتها إلى الآن .

وأشار الأشقر إلى أن معاناة الطفلة جمانة هي ترجمة حية لجرائم الاحتلال بحق الأسرى الفلسطينيين في سجونه ، حيث هناك العشرات من الأطفال يعيشون نفس المعاناة في ظل غياب الأب والأم ، وتشتت الأطفال ما بين بيوت الأجداد والأعمام وهناك أسيرتين معتقلتين لدى الاحتلال إضافة إلى اعتقال أزواجهن وهن الأسيرة " ايرينا سراحنه " ومحكومة بالسجن 20 عام ولها طفلتين تعيش احدهما في الضفة الغربية أما الأخرى فتعيش مع جدتها في أوكرانيا ، بينما الأسيرة "إيمان محمد غزاوى" فلها طفلين ايضاً يعيشون مع جدهم في ظل اعتقال والدهم .

وبين الأشقر أن الطفلة جمانة عبرت عن سعادتها بهذه الزيارة ، وقدمت شكرها لوزارة الأسرى على رسم صورتها مع والدها وهو يحتضنها وتمنت أن يتحرر والدها في القريب العاجل ليحتضنها في الواقع ، ويعوضها عن السنين التي عاشتها بعيدة عن والدها بعد أن حرمت من والدتها وعمها وجدها.

انشر عبر