شريط الأخبار

اتحاد جدة إلى نصف نهائي دوري أبطال آسيا

06:15 - 27 حزيران / سبتمبر 2011


 

سيئول/ تأهل نادي اتحاد جدة السعودي إلى الدور نصف النهائي من بطولة دوري أبطال آسيا لكرة القدم، رغم هزيمته يوم الثلاثاء أمام مضيفه إف سي سيول الكوري الجنوبي بهدف دون مقابل في إياب الدور ربع النهائي من البطولة.

 

جاء هدف المباراة الوحيد عن طريق لاعب الوسط الكولومبي ماوريسيو مولينا في الدقيقة 84، غير أن هذا الفوز لم يكن كافياً لتأهل بطل كوريا الجنوبية، إذ تأهل الاتحاد لفوزه في مباراة الذهاب بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد، ليفوز بمجموع مباراتي ربع النهائي (3-2).

 

وتنتظر الاتحاد في الدور قبل النهائي مواجهة قوية مع  شونبوك موتورز الكوري الجنوبي، الذي اكتسح ضيفه سيريزو أوساكا الياباني بستة أهداف مقابل هدف واحد في لقاء الإياب.

 

وكان نجم المباراة المهاجم الدولي المخضرم لي دونغ غوك الذي أحرز أربعة أهداف في الدقائق 49 و55 و64 و90، بعد أن افتتح التسجيل لأصحاب الأرض البرازيلي إينينيو أوليفيرا في الدقيقة 32، كما سجل المهاجم البديل كيم دونغ تشان الهدف الخامس في الدقيقة 76، أما هدف سيريزو أوساكا الوحيد فقد سجله المهاجم روي كوماتسو في الدقيقة 71.

 

وكان سيريزو قد فاز على أرضه ذهاباً بأربعة أهداف مقابل ثلاثة، ليفوز شونبوك بمجموع المباراتين بنتيجة (9-5).


الكويت في نصف نهائي كأس الاتحاد الآسيوي

 

بات الكويت الكويتي بطل 2009 أول المتأهلين إلى نصف نهائي كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بعد انتزاعه تعادلاً سلبياً من عقر دار مضيفه موانغ تونغ يونايتد التايلاندي اليوم الثلاثاء في بانكوك ضمن إياب ربع النهائي.

 

وكانت جولة الذهاب التي أقيمت في الكويت في 13 سبتمبر/أيلول الحالي انتهت بفوز الفريق الكويتي 1-صفر.

 

شهد الشوط الأول سيطرة شبة مطلقة من المضيف الذي برع لاعبوه في الانقضاض على الكرة وحرمان الخصم من الاستحواذ عليها، ولاحت أمامهم أكثر من خمس فرص صريحة لهز شباك الحارس المتألق خالد الفضلي بيد أن سوء الطالع لازم محاولاتهم.

 

في المقابل، بقي الكويت متقوقعاً في خطوطه الخلفية دفاعاً عن هدف الذهاب، معتمدا في الوقت ذاته على الهجمات المرتدة التي بقيت خارج إطار الخطورة الفعلية.

 

وفي الشوط الثاني، استمرت الحال على ما هي عليه، ضغط تايلاندي واستبسال دفاعي كويتي، إلى أن حصل هرج ومرج بين لاعبي الفريقين اثر خطأ ارتكب في حق البرازيلي روجيريو كوتينيو مسجل هدف الفوز ذهاباً، الأمر الذي دفع بالكرواتي دراغان تالاييتش، مدرب الكويت، إلى دخول أرض الملعب معترضاً، فما كان من الحكم إلا أن طرده.

 

وفي خضم سيطرة موانغ تونغ "غير الفعالة"، حصل الكويت على ثلاث فرص محققة لتسجيل هدف التقدم بيد أن روجيريو لم يحسن استغلالها بالشكل السليم.

 

وفي الدقيقة الثالثة من الوقت الضائع، حصل خالد الشمري العائد من الإصابة بعد غياب طويل عن الملاعب على الإنذار الثاني وطرد من الملعب، بيد أن موانغ تونغ لم يحظ بالوقت الكافي ليحاول إدراك التعادل فباغته الحكم بصافرة انتهاء اللقاء بتأهل الفريق الكويتي الى نصف النهائي المقرر في 4 أكتوبر/تشرين الأول المقبل ذهاباً و18 منه إياباً، على أن تجرى المباراة النهائية في 29 منه.

 

وسيلتقي الكويت في دور الأربعة المتأهل من أربيل العراقي وبيرسيبورا الاندونيسي.

 

يذكر أن الكويت بلغ ربع النهائي إثر فوزه على غريمه المحلي القادسية 3-2 بركلات الترجيح بعد انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي 2-2.

 

 

انشر عبر