شريط الأخبار

الاحتلال يتهم عطون بالإقامة غير الشرعية بالقدس وتخوف على مصيره

01:41 - 27 تموز / سبتمبر 2011

الاحتلال يتهم عطون بالإقامة غير الشرعية بالقدس وتخوف على مصيره

فلسطين اليوم- القدس المحتلة

أجلت محكمة الاحتلال الصهيوني النظر بقضية النائب المقدسي أحمد عطون و المهدد عن الإبعاد، إلى موعد لاحق و ذلك للنظر في التهمة الموجه إليه.

وقال محامي النائب عطون فادي القواسمي أن نيابة الاحتلال قدمت لائحة اتهام ضد عطون تتضمن تهمة واحدة و هي الإقامة الغير الشرعية في القدس المحتلة.

وأشار القواسمي أن هذه القضية ليست بالجديدة، و أنما بدأت منذ قيام وزير داخلية الاحتلال بسحب إقامة النواب ووزير القدس قبل خمس أعوام، بتهمة الانتماء لحركة حماس و المشاركة في الانتخابات التشريعية و المشاركة في الحكومة العاشرة بقيادة حماس.

وقال القواسمي:" ركزنا منذ بداية القضية أن لا صلاحية لوزير الداخلية أو غيره بسحب الإقامة أو الهوية وفقا لادعاء عدم الولاء لإسرائيل، و خاصة أن القدس المحتلة أراضي محتلة وفقا للقانون الدولي، و لا يجوز تطبيق القوانين الإسرائيلية عليها".

ومن جهته حمل وزير القدس السابق المهدد بالإبعاد أيضا خالد أبو عرفة الصليب الأحمر المسؤولية عن حياه النائب عطون، كونه اختطف من مبنى اللجنة الدولية للصليب الأحمر، و طالبها بإعادته إلى المقر الذي اختطف منها.

وكانت قوة من المستعربين اقتحمت مقر لجنة الصليب الأحمر في الشيخ جراح شمال القدس، و اختطفت النائب عطون و اقتادته إلى مركز تحقيق المسكوبية.

وقال أبو عرفة:" نشعر بالقلق الشديد على مصيره و خاصة انه لا يملك أي وثيقة رسمية تثبت هويته و خاصة بعد سحب هويته المقدسية منه، كما أن هناك شعور بالقلق الشديد على مدينة القدس و مصيريها و كون سلطات الاحتلال الصهيوني تستغل حاله الانشغال العربي و الإسلامي بالثورات و الأوضاع الداخلية لبلادها، وبالتالي يمكن أن تقوم و من خلال اليمين المتعجرف بمزيد من الانتهاكات ضد المدينة المقدسة و تهجير

وتابع أبو عرفة:" من الغريب أن يتم اختطاف النائب عطون بهذه الطريقة في حين أننا ننتظر بقرار من المحكمة العليا بخصوص قضيتنا و نستهجن أن يتم اعتقال النائب بهذه الطريقة اللصوصية".

وأبدى أبو عرفة تخوفه من مصير النائب عطون قائلا:" نحن غير متفائلين أبدا و لا نؤمن بالمحاكم فكل الأجهزة القضائية و السياسية تصب في إطار واحد و هو  طرد المقدسي من أرضه ومدينته.وتهجيره بالكامل، و كل الاحتمالات مفتوحة فمن المتوقع أن يتم إبعاده إلى الضفة الغربية، أو اعتقاله.

انشر عبر