شريط الأخبار

"الزراعة" تتوقع إنتاجا من زيت الزيتون لهذا الموسم بنسبة 47% من الموسم الماسي

08:17 - 27 تموز / سبتمبر 2011

"الزراعة" تتوقع إنتاجا من زيت الزيتون لهذا الموسم بنسبة 47% من الموسم الماسي

فلسطين اليوم-غزة

قدرت وزارة الزراعة أن تصل كمية الزيت المنتج لهذا الموسم بحوالي 12 الف طن من الزيت، على أن يصل الإنتاج الكلي من ثمار الزيتون هذا العام لحوالي 60476 طنا.

كما توقعت الوزارة، في تقرير صدر عنها أمس، استخدام 15% من كمية الإنتاج أي 9 أطنان لأغراض التخليل، والباقي لأغراض عصر الزيت، مشيرة إلى أن معدل إنتاج هذا العام يعادل 47% من إنتاج الموسم السابق الماسي، وأعلى بـ40% من معدل الإنتاج للسنوات ضعيفة الإنتاج' الشلتونية' في السنوات العشر الأخيرة.

وأعلنت أن موسم قطف الزيتون لهذا العام ينطلق في العاشر من الشهر القادم في المحافظات الشمالية ومحافظات قطاع غزة.

ودعت الوزارة إلى تأخير موعد قطف الزيتون المحسن 'النبالي' حتى بداية شهر تشرين الثاني للحصول على كمية زيت أفضل، قائلة إنه يمكن لأي مجلس محلي تأخير الموعد المحدد بعد التنسيق مع مديرية الزراعة في المحافظة على أن تفتح المعاصر أبوابها بعد ثلاثة أيام من بدء القطاف.

وتوقع التقرير أن يتم عزل مساحات تقدر بـ40 ألف دونم بسبب جدار الفصل العنصري، وألا يتمكن المزارعون من خدمة أراضيهم أو الوصول إليها خلال فترة القطاف، وخاصة المناطق المحاذية للمستوطنات.

وقدر التقرير أن تصل قيمة إنتاج هذا الموسم لحوالي 138398 دولارا، موزعة كالتالي 16328 ثمن الثمار المتوقع تخليلها، والتي يبلغ سعر الكيلو 6 شواقل، والزيت بقيمة 103270 دولارا، بسعر 30 شيقلا للكيلو، وسيعمل في قطف الزيتون 1205340 عاملا بمعدل يوم عمل واحد وبقيمة 18080 دولارا.

وجاء في التقرير أن تكلفة إنتاج دونم الزيتون حوالي 96 دولارا، تتوزع بين الأسمدة والحراثة والتقليم وقطف وجمع الثمار وأجرة العصر، في حين يصل معدل الإنتاج السنوي من الدونم إلى حوالي 15 كيلو غراما، وتكلفة الواحد منه حوالي 6.4 دولار.

وأشار التقرير إلى أن كمية الزيت المخزون من الموسم السابق تصل لحوالي 2850 طنا، وكمية الاستهلاك المحلي من الزيت تصل 13838، أي أن الفائض عن الحاجة يصل إلى 1324 طنا.

وبين أن مساحة الأرض المزروعة بالزيتون لهذا العام وصلت لحوالي 954895 دونما، وبمعدل إنتاج يصل إلى 63 كغم، وزادت بحوالي مليون دونم عن العام الماضي، منها 16 ألف دونم منتج.

وأوضح التقرير أن إنتاج هذا الموسم تأثر بهطول كميات مطرية أقل من 27% من المعدل السنوي، وتميزت بتأخرها عن الموسم وسوء توزيعها، حيث هطلت 50% منها خلال شهري كانون الثاني وشباط، وتميزت بشدتها مما قلل من الاستفادة منها. كذلك استمرت هطول المطر حتى شهر أيار، ما أدى إلى حدوث موجة نمو خضري تزامنت مع فترة الإزهار، وكانت درجات الحرارة غير ملائمة بسبب هبوب موجات متتابعة من الرياح الخماسينية.

وتتوقع وزارة الزراعة أن يكون نضج الثمار مبكرا نسبيا لهذا العام بسبب الظروف الجوية، متوقعة ظهور النضج الكاذب للثمار، أي تتلون الثمار باللون البنفسجي والأسود قبل أن تنضج تماما ويتراكم الزيت فيها.

وتوضح الأرقام التي أعلنتها الوزارة في تقريرها تباينا في الإنتاج مقرونا بالمساحات المزروعة من منطقة لأخرى، ويظهر أن المحافظات الشمالية هي الأقل إنتاجا لهذا العام.

وتبدو القدس وكأنها هي الخاسر الأكبر في هذا الموسم، وسيصل الإنتاج الكلي فيها من الثمار لحوالي 634 طنا، في حين تبلغ المساحة المزروعة فيها حوالي 12670 دونما.

وتبين الأرقام أن محافظة مثل جنين سوف تنتج لهذا العام حوالي 6401 طن من الثمار، في حين تبلغ المساحات المزروعة بالزيتون حوالي 182887 دونما.

ومن المتوقع أن يصل إنتاج محافظة طوباس لحوالي 1257 طنا من الثمار المنتجة من مساحة 19039 دونما، وطولكرم حوالي 7478 طنا من الثمار، في حين تصل مساحة الأرض المزروعة حوالي 116850 دونما.

ويتوقع أن تنتج قلقيلية حوالي 4128 طنا من الثمار، في حين تصل المساحة المزروعة بالزيتون 57330 دونما.

وستنتج سلفيت حسب التوقعات حوالي 6042 طنا من الثمار، والمساحة المزروعة فيها تصل لحوالي 65525 دونما.

ويبدو الحال أفضل كلما اتجهنا نحو الجنوب، ومن المتوقع أن يصل إنتاج محافظة نابلس لحوالي 11و67 من الثمار، في حين تصل الأراضي المزروعة بالزيتون لحوالي 184442 دونما.

وسيصل إنتاج محافظة رام الله والبيرة لحوالي 12318 من الثمار، وتصل المساحة المزروعة بالزيتون حوالي 153980 دونما، وفي الخليل سيتم جنة 3477 طنا من الثمار المنتجة من مساحة 69536 دونما.

ومن المتوقع أن تنتج بيت لحم 2124 طنا من الثمار من 26550 دونما زيتون، والخليل ودورا ستنتج حوالي 6494 طنا من الثمار من مساحة أرض مزروعة بالزيتون 102062 دونما من الأراضي.

وسيصل إنتاج قطاع غزة لحوالي 3525 طنا من الثمار المزروعة على مساحة 23500 دونم من الأراضي.

 

 

انشر عبر