شريط الأخبار

الوحيدي : أسرى نفحة يخوضون اليوم وغدا إضرابا مفتوحا عن الطعام

07:47 - 27 حزيران / سبتمبر 2011

الوحيدي : أسرى نفحة يخوضون اليوم وغدا إضرابا مفتوحا عن الطعام

 فلسطين اليوم-غزة

أكد نشأت الوحيدي منسق عام الحركة الشعبية لنصرة الأسرى والحقوق الفلسطينية ومسؤول الإعلام في لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية بقطاع غزة أن الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين في سجن نفحة الصحراوي أعلنوا اليوم الثلاثاء 27 سبتمبر 2011م إضرابا مفتوحا عن الطعام ويستمر حتى غدا الأربعاء وقابلة للتمديد بعد الجمعة احتجاجا وتنديدا بالممارسات والإنتهاكات الإسرائيلية العنصرية .

وقال الوحيدي أنه تلقى رسالة من الأسرى تفيد بأن هناك خطوات تصعيدية ستبدأ بعد الجمعة في سجن نفحة الصحراوي وأن الأسرى والمعتقلين في سجن إيشل ببئر السبع وفي سجن عسقلان سوف يخوضون يوم غد الأربعاء إضرابا مفتوحا عن الطعام ويستمر حتى يوم الجمعة القادم الموافق 30 سبتمبر 2011م وقابلة للتمديد ليوم السبت وحتى إشعار غير معروف أمام تعنت إدارة مصلحة السجون الإسرائيلية وكذلك الأسرى في سجون ريمون وجلبوع وشطة .

وأفاد الأسرى في رسالتهم بأن هناك خطوات تصعيدية سوف يقومون بها في الأيام القادمة وتحديدا بعد يوم الأحد القادم ومن المحتمل أن تشمل كافة الأسرى في كافة السجون الإسرائيلية .

 

وأوضح الوحيدي أن الحرب العنصرية الإسرائيلية المجنونة تتصاعد ضد الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين وأن ألوان العذاب والتعذيب الإسرائيلي بحق الأسرى تزداد حيث سياسة القتل والإعدام البطيء والمباشر تطال كل ألوان الحياة في أجساد وقلوب وأعمار الأسرى فمن سياسة الحرمان من العلاج إلى سياسة الإعتقال الإداري وتجديد الإعتقال الإداري إلى سياسة العقوبات الجماعية بحق الأسرى وحرمان أهالي قطاع غزة لسنوات من الزيارة إلى الحرمان من الكانتين إلى الحرمان من التعليم والإكمال الجامعي إلى الضرب والقمع والتفتيش والتفتيش العاري إلى سياسة احتجاز الأسرى بعد انتهاء مدة محكومياتهم تحت قانون " مقاتل غير شرعي " وهناك أسرى أنهوا محكومياتهم منذ سنوات إلى سياسة الموت والقتل البطيء بالعزل والعزل الإنفرادي إلى وقف حسابات الكانتين لأعداد كبيرة من الأسرى إلى المطالبة بإغراق الأسرى في البحر والتعامل معهم كحيوانات بشرية أو قنابل موقوتة إلى نقل الأسرى المرضى والمصابين بأمراض مزمنة وخطيرة من المستشفيات إلى السجون إلى خصخصة السجون ودفع الغرامات إلى جرائم خطف النواب وأعضاء البرلمان الفلسطيني واعتداءات المستوطنين على أهالي أسرى الضفة والقدس والتعامل العنصري مع الأسرى الفلسطينيين حسب الجغرافيا والهوية إلى حرمان الأسرى من التواصل مع ذويهم ومع العالم الخارجي بمنع الفضائيات وتقييد أيدي وأرجل الأسرى والأسيرات خلال الزيارات ولقاء المحامين إلى جانب تحديد ملابس الأسيرات والتلويح والتهديد بعقوبات وممارسات وانتهاكات يندى لها جبين الإنسانية وعدم السماح للأطفال باحتضان آبائهم الأسرى والعكس صحيح حيث أن هناك مئات الأطفال هم أسرى في سجون الإحتلال الإسرائيلي إلى جانب التسبب بوفاة واستشهاد الكثير من أهالي وأبناء الأسرى بسبب إصابتهم بضغوطات نفسية وعصبية وأمراض مزمنة وخطيرة نتيجة لحرمانهم من ذويهم لسنوات  . 

وشدد على ضرورة تنظيم فعاليات فلسطينية تضامنية مع الأسرى كبيرة وحاشدة وهادفة لنقل رسالة الأسرى ومطالبهم العادلة إلى العالم والأمم المتحدة على طريق التخفيف من معاناتهم وذويهم وفضح جرائم الحرب الإسرائيلية . 

وطالب الوحيدي المجتمع الدولي والإنساني بالقيام بواجباته ومسؤولياته في توفير حماية دولية للأسرى والمعتقلين الفلسطينيين الذين يتعرضون لسياسة الموت في السجون الإسرائيلية مؤكدا أن هناك استنفار كبير في صفوف الأسرى وفي الشارع الفلسطيني تجاه الأخطار التي تحيط بالأسرى والمعتقلين الفلسطينيين .

انشر عبر