شريط الأخبار

بنك الأفكار مشروع لخدمة المجتمع في عام الشباب

11:01 - 26 تموز / سبتمبر 2011

بنك الأفكار مشروع لخدمة المجتمع في عام الشباب

 فلسطين اليوم-غزة

مجتمعنا الفلسطيني مليء بالطاقات غير المفعلة والأفكار حبيسة الصدور وأكثرها متوفرة لدى الشباب ومن هنا برزت فكرة فتح المجال لدى هذه الفئة للتعبير عن نفسها وإبداء اقتراحاتها وتقديم أفكارها ضمن مشروع ترعاه وزارة الشباب والرياضة في إطار عام الشباب وخصصت على موقعها الالكتروني قسمًا بعنوان "بنك الأفكار الشبابي" يتضمن التعريف بالمشروع والهدف منه وتشجيع الشباب علي تقديم أفكارهم.

أوضح سامح رضوان مدير دائرة المعسكرات والعمل التطوعي في وزارة الشباب والرياضة على أن فكرة مشروع بنك الأفكار نابعة من قبل الوزارة بهدف خدمة فئة الشباب بشكل خاص والمجتمع بشكل عام في ظل عام الشباب حيث يقوم الشاب بتعبئة طلب لتقديم المشروع من خلال موقع الوزارة سواء كان مشروع صحي تعليمي المهم أن يكون إبداعيا بعود بالفائدة على الجميع بحيث يقدمه للوزارة ليتم بعدها تشكيل لجنة من قبل الوزارات المعنية برئاسة وزارة الشباب والرياضة من ثم دراستها أن كانت تخدم المجتمع أم لا .

وأشار رضوان إلى أن الشاب يقوم بتقديم الفكرة كمشروع من يعطينا آليات تنفيذ المشروع باعتبار انه جزء من هذا المشروع وسيتم نشر اسمه على المشروع .

وبين رضوان على انه لم توضع حتى الآن ميزانية محدده لان هدف الوزارة هو خدمة اكبر عدد من الشباب في عام الشباب مؤكدا على أن الفئات المستهدفة هي كل فئات الشباب بشكل عام في المؤسسات والجامعات وغيرها ومن لديه فكره إبداعية ويحتاج لمن يمولها يتقدم بطلب بشرط أن يكون المتقدم للفكرة ما بين 18- 40.

وأوضح رضوان انه وحتى اللحظة العدد لم يحدد ولم يتم وضع تاريخ لإغلاق باب التسجيل فالباب مفتوح مشيرا إلى أن الإقبال حتى الآن قليل نوعا ما وعلى أن هناك بعض الخطط والأفكار قيد الدراسة حيث سيتم تشكيل لجنة من قبل الوزارات لدراسة المشاريع التي قدمت قريبا ليتم من خلالها رصد المشاريع .

من جانبه وأوضح مدير عام الشباب بوزارة الشباب والرياضة زكريا الهور أن إطلاق مشروع بنك الأفكار الشبابي يهدف لتلبية طموحات الشباب والاستفادة من التجارب الإبداعية التي ينفذها الشباب الفلسطيني الذي اكتسب خبرة طويلة في تحدي الحصار واستخلاص تجارب لمواجهة الظروف الصعبة.

 

وأوضح الهور أن الشباب لديهم العديد من الأفكار التي تحتاج إلى الرعاية والتطوير والتي تساهم في علاج بعض المشاكل التي تواجه المجتمع الفلسطيني، مضيفًا أن الوزارة أطلقت الفكرة من أجل استقطاب هذه الأفكار ورعايتها مع حفظ الأفكار لأصحابها في التنفيذ مع إشراف الوزارة.

من ناحيته أعرب المواطن محمد عمر عن سعادته بمثل هذا الإعلان قائلا " إن هذه الخطوة ايجابية بكل ما تحمله من معنى خاصة وان الشباب الغزى يعانى من البطالة الأمر الذي قد يكون لديهم العديد من المشاريع وتكون حبيسة عقولهم فهذا المشروع بمثابة إطلاق سراح لأفكارهم ومشاريعهم لكي تتحقق إلى واقع ملموس ".

انشر عبر