شريط الأخبار

"معاريف": مقتطفات من حرب خطابي أبو مازن ونتنياهو

09:06 - 26 حزيران / سبتمبر 2011

"معاريف" :مقتطفات من حرب خطابي أبو مازن ونتنياهو

فلسطين اليوم-متابعة الصحف الصهيونية

خطاب ابو مازن

1.     يستند الى الامم المتحدة – خلافا لنتنياهو، الذي يتحاسب مع الامم المتحدة، يثق ابو مازن بالمنظمة ويعتمد على الاغلبية التلقائية الكبيرة التي لديه في الجمعية العمومية.

2.     لب المشكلة – خلافا لنتنياهو الذي قال ان المستوطنات ليست لب النزاع، ابو مازن يرى فيها المشكلة الاساس.

3.     نزع الشرعية – ابو مازن يعرض الاحتلال الاسرائيلي كوحشي وعنيف يهدد الاماكن المقدسة، والمستوطنين كميليشيا مسلحة.

4.     الاحترام لعرفات – ابو مازن يعطي احتراما لياسر عرفات ويذكر "خطاب غصن الزيتون والبندقية" الذي القاه عرفات في الامم المتحدة.

5.     ابو مازن يعرض الرواية الفلسطينية لتاريخ النزاع - يذكر النكبة والتنازل الفلسطيني الذي قدمه شعبه لاقامة الدولة فقط على المناطق التي احتلتها اسرائيل بعد الايام الستة.

6.     شروط مسبقة – العودة الى المفاوضات مقابل تجميد تام للبناء في المستوطنات.

7.     اسرائيل عنصرية – الاحتلال الاسرائيلي والمستوطنات هي أبرتهايد والسور هو حسب ابو مازن عنصري.

8.     يريد السلام – ابو مازن ايضا يمد يد السلام لحكومة اسرائيل ولشعبها.

9.     بدون سيدنا موسى – السطر الحاسم في خطاب ابو مازن "كفى، كفى، كفى" وهو ينسى بان بلاد اسرائيل مقدسة لليهود ايضا.

10.    يسير حتى النهاية – ابو مازن ينتزع تصفيق حاد ملوحا امام الجمهور العاطف بوثيقة الطلب لقبول فلسطين عضوا كاملا في الامم المتحدة.

خطاب نتنياهو

1.     يد للسلام – نتنياهو يبدأ خطابه بنبرة ايجابية – مد اليد للسلام. وهو يمد اليد للشعب التركي ايضا، ولكن ليس لرئيس حكومته.

2.     الامم المتحدة قفراء – نتنياهو يتحاسب مع الامم المتحدة ويهاجم بشدة المنظمة على وقوفها شبه التلقائي ضد اسرائيل. ويسميها "مسرح العبث".

3.     فقط الحقيقة – اللازمة المركزية في خطاب نتنياهو. الحقيقة هي أن اسرائيل تريد السلام ولكن هذا يمكن تحقيقه فقط بالمفاوضات المباشرة وليس من خلال الامم المتحدة.

4.     ايران – بينما احمدي نجاد شتم الذكرى الامريكية المقدسة للحادي عشر من ايلول، وضع نتنياهو اكليلا في غراوند زيرو.

5.     درس في التاريخ – تركنا غزة ولكن بدلا من السلام حصلنا على الحرب. نتنياهو يذكر العالم بما يحصل عندما تخلي اسرائيل اراض محتلة بمبادرتها.

6.     درس في الجغرافيا – نتنياهو يشرح للعالم كم هي اسرائيل صغيرة بالمقارنة مع حجم منهاتن. وهو يعلل لماذا نحن نحتاج الى عمق استراتيجي.

7.     جلعاد شليت – جلعاد شليت هو ابن كل عائلة، جده نجا من الكارثة. والدعوة الى تحريره تنتزع تصفيقا عاصفا.

8.     قرص تهدئة لليمين – نتنياهو يهدىء المستوطنين وصقور الليكود ويشرح بان المستوطنات ستواصل ابقاء.

9.     دولة يهودية – نتنياهو يكرر طلبه الاعتراف باسرائيل كالدولة القومية للشعب اليهودي.

10.    البرهان الخالد – نتنياهو يجسد علاقتنا التاريخية ببلاد اسرائيل من خلال القصة عن الموقع نتنياهو.

11.    لنتحدث دوغري – الجملة التي اصبحت عنوانا للخطاب وموجهة للاذن الاسرائيلية. نتنياهو في توجه مباشر لابو مازن: هيا نتحدث دوغري. هيا نلتقي هنا والان.

انشر عبر