شريط الأخبار

شرطة الاحتلال تدعي أن حجراً فلسطينياً تسبب في مصرع "إسرائيليين"

03:57 - 25 كانون أول / سبتمبر 2011


شرطة الاحتلال تدعي أن حجراً فلسطينياً تسبب في مصرع "إسرائيليين"

فلسطين اليوم: القدس المحتلة

ادعت تحقيقات الشرطة "الإسرائيلية" بشأن مصرع "إسرائيليين" عثر على جثتيهما، الجمعة، بالقرب من مستوطنة "كريات أربع" في مركبة منقلبة، أنه تم العثور على حجر في داخل المركبة وعليه آثار دماء، رشقه فلسطينيون على السيارة ما أدى إلى انحراف السيارة عن مسارها.

جدير بالذكر أن الناطق بلسان الجيش "الإسرائيلي" كان قد أصدر بيان جاء فيه أن مصرع آشر بلمار ويوناثان بالمار (أب وابنه) نجم عن حادث طرق وليس عن "عملية". والآن تشكك الشرطة بأن المركبة انحرفت عن مسارها نتيجة رشقها بحجر من قبل فلسطينيين.

وكانت الشرطة قد طلبت مساء أمس من المحكمة المركزية في القدس تشريح الجثة. وادعى ممثل الشرطة تسفي موزيس أن التحقيقات تشير إلى أن انحراف المركبة عن الشارع جاء نتيجة نوم السائق أو فقدانه لوعيه.

وبحسب ممثل الشرطة فقد تم العثور على ثلاثة حجارة في داخل المركبة، تبين أن اثنين منها دخلا المركبة خلال انقلابها، في حين أن الثالث اخترق الزجاج الأمامي للمركبة. وتدعي الشرطة أن هناك جرحا في شفة السائق من الممكن أن يشير إلى أنه تعرض للإصابة بحجر، ما أدى إلى انحراف المركبة عن الشارع وانقلابها.

كما تدعي شرطة الاحتلال أنها تحقق في 18 حالة رشق بالحجارة من مراكب فلسطينية وهي تسير على الشارع، وأن الحادث المشار إليها قد يكون نتيجة لذلك.

وتتناقض ادعاءات الشرطة مع بيان لجيش الاحتلال جاء فيه أن الوفاة نجمت عن حادث الطرق، علما أن الجيش لا يحقق في حوادث الطرق، في حين تدعي الشرطة أن الوفاة نجمت عما أسمته "نشاطا تخريبيا معاديا".

يذكر أن قاضي المحكمة المركزية رفض طلب تشريح الجثة، وكتب في قراره أن هناك احتمالا كبيرا بأن حجرا قذف باتجاه المركبة وتسبب بالحادث.

وطالب عضو الكنيست ميخائيل بن آري (الاتحاد القومي) بالتحقيق مع الناطق بلسان الشرطة. وادعى أن "هناك مخاوف من قيام الشرطة بإصدار بيان كاذب لوسائل الإعلام لتبريد الأجواء".

انشر عبر