شريط الأخبار

حزب التحرير: ذهاب عباس إلى الأمم المتحدة حلقة جديدة في مسلسل تفريط السلطة بفلسطين

11:55 - 25 حزيران / سبتمبر 2011

حزب التحرير: ذهاب عباس إلى الأمم المتحدة حلقة جديدة في مسلسل تفريط السلطة بفلسطين

فلسطين اليوم: غزة

قال حزب التحرير في فلسطين في بيان صحفي صادر عن مكتبه الإعلامي بأنّ الرئيس محمود عباس في خطابه أمس الجمعة في الجمعية العامة للأمم المتحدة قد أكد مرة أخرى على تنازل السلطة الفلسطينية عن معظم فلسطين لليهود مقابل اعتراف الأمم المتحدة بدولة فلسطينية، وصفها الحزب بـ "دولة وهمية على ورق وتحت الاحتلال في حدود المحتل من عام 67 على الأكثر، أي على أقل من 20% من أرض فلسطين المباركة."

وعاد وكرر الحزب في بيانه الصحفي مقولته بأنّ منظمة التحرير منذ إنشائها لم توجد للتحرير وإنما أوجدت من أجل التنازل عن فلسطين لليهود، وإن كانت تغلف تنازلاتها بورق برّاق لامع.

هذا واتهم الحزب المنظمة والسلطة بممارسة التضليل على الناس بإخفائها عنهم الكوارث التي ينطوي عليها التوجه للأمم المتحدة، من اعتراف بدولة اليهود وإقرار بشرعيتها، وما يتبع ذلك من تفاصيل، بحسب ما جاء في البيان.

واستهجن الحزب تسمية السلطة لاتفاقيات التنازل تحريرا، وتثبيت كيان يهود والتأكيد على شرعيته في الأمم المتحدة اعترافا بشرعية دولة فلسطين، والتنسيق الأمني مع الاحتلال لحماية جنوده ومستوطنيه محافظة على مصالح الناس. وهاجم من يساعد السلطة في التضليل والتزوير من الإعلام والكتاب والمشايخ والأنظمة في العالم الإسلامي.

واعتبر الحزب محاولات أمريكا وأوروبا ويهود نفخ الروح في السلطة وصناعة أمجاد لعباس ومن حوله خديعة مكشوفة لا يمكن أن تنطلي على أهل فلسطين ولا على الجماهير المليونية التي تحتشد في ميادين التحرير مطالبة بالقضاء على كيان يهود وتحرير فلسطين كاملة من الاحتلال اليهودي.

وأكد الحزب على أن فلسطين أرض باركها الله وربطها بعقيدة المسلمين في القرآن الكريم وأنّه يحث الخطى للعمل في الأمة ومعها من أجل أن تستعيد الأمة سلطانها وقرارها السياسي لتبايع إماما يقودها بشرع الله لتحقيق وعده سبحانه ورسوله الكريم بقتال اليهود المحتلين حتى يتحرر المسجد الأقصى المبارك وتتحرر فلسطين كاملة، بحسب ما جاء في البيان.

انشر عبر