شريط الأخبار

نتانياهو لعباس: تعال تحدث معي "دغري" فلا دولة الا بشروطنا

07:39 - 23 تشرين أول / سبتمبر 2011

فلسطين اليوم - القدس المحتلة

وجه رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو دعوة للرئيس محمود عباس للقائه "هذا اليوم" في الأمم المتحدة لبدء مفاوضات السلام.

وقال نتنياهو في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة إن السلام لن يتحقق عبر قرارات الأمم المتحدة بل عبر المفاوضات المباشرة مع الفلسطينيين.

و اضاف نتانياهو زاعماً أن الكثير يتهم "اسرائيل" بشكل غير عادل  و أن قرارات الجمعية العامة اغلبها ضد "اسرائيل" واصفاً الجمعية العامة بأنها مسرح سخيف ضد "اسرائيل"  

و زعم نتانياهو أن الحقيقة هي ان "اسرائيل" تريد السلام الحقيقي  والحقيقة أيضا إنني أريد السلام

و اعتبر نتانياهو أن الانسحاب من الضفة الغربية مسألة حياة أو موت بالنسبة للكيان.

واتهم نتنياهو الفلسطينيين بأنهم لا يريدون التفاوض بل يريدون الدولة بدون سلام، ورأى أن تحقيق الدولة الفلسطينية لن يأتي الا من خلال المفاوضات.

و اضاف نتانياهو زاعماً أن الكثير يتهم "اسرائيل" بشكل غير عادل  و أن قرارات الجمعية العامة اغلبها ضد "اسرائيل" واصفاً الجمعية العامة بأنها مسرح سخيف ضد "اسرائيل"  

و زعم نتانياهو أن الحقيقة هي ان "اسرائيل" تريد السلام الحقيقي  والحقيقة أيضا إنني أريد السلام

و اعتبر نتانياهو أن الانسحاب من الضفة الغربية مسألة حياة أو موت بالنسبة للكيان

و قال: " جربنا الانسحاب و انسحبنا من غزة  فقد عرضنا حلا على الرئيس الراحل ياسر عرفات ولكنه رفضه عام 2000وخرج الفلسطينيون في انتفاضة وهجومات إرهابية كما اننا  انسحبنا من لبنان ومن كل غزة في 2005 وهذا الانسحاب  لم يتمخض عنه شيء آخر، بل اطلقت  المنظمات الفلسطينية الاف الصواريخ نحو "اسرائيل"

و أضاف قائلاً: "تركنا غزة  وجمدنا الاستيطان بل دمرنا مستوطنات غزة  والآن يردوننا تجميد الاستيطان  في الضفة  وبعد ذلك أعطينا مفاتيح  غزة لعباس  وكان بمقدرته تحويل غزة لمكان من أماكن السلام  ولكننا لم نحصل على السلام بل حصلنا على الحرب وربط حماس بإيران، حسب تعبيره

و قال: "نحن لسنا على استعداد لرؤية  غزة ثانية  في الضفة الغربية ، زاعماً أن   قرار 242 لمجلس الأمن لم يطالب اسرائيل بالانسحاب من كل الضفة الغربية بل من مناطق منها"

كما تطرق نتانياهو الى قضية الجندي الصهيوني الأسير لدى المقاومة الفلسطينية بغزة، جلعاد شاليط  قائلا: " شاليط هو ابن كل اسرة إسرائيلية على الجميع المطالبة بالإفراج الفوري عنه" 

 و قال:"ان أردتم تمرير قرارا قرروا الإفراج عن شاليط اليوم وليس حول دولة فلسطينية "

 و تابع يقول: "قلب الصراع هو في رفض الفلسطينيين الاعتراف بدولة يهودية لقد آن الأوان  ليعترف الفلسطينيون بدولة يهودية ، زاعماً أن "اسرائيل" هي الدولة اليهودية للشعب اليهودي

و قال مخاطباً عباس: "افعل معنا السلام ونحن سنقدم تنازلات مؤلمة و الفلسطينيون سيعيشون بدولة خاصة بهم ، فان أردتم  الدولة الفلسطينية اقبلوا بشروطنا الأمنية"

و أضاف: "أدعو عباس القدوم للتفاوض لبحث السلام  و ان يقابلني الآن نحن في نفس المبني وفي نفس المدينة ما المانع من ذلك هيا نتحدث  "دوغري"  هكذا تقولون  دوغري لنرى ضوء السلام من وسط الظلام" ، كما قال

 

انشر عبر