شريط الأخبار

مورينيو في خطر حقيقي وميسي سيفوز بالمونديال!!

07:16 - 22 تموز / سبتمبر 2011

مدريد - أظهر استطلاع للرأي جرى نشره الخميس أن جماهير ريال مدريد تلقي باللوم على المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو في الأزمة التي يعيشها النادي في الوقت الراهن.

 

وتعادل ريال مدريد مع راسينغ سانتاندير سلبيا الأربعاء ، ليحتل الفريق المركز السابع بجدول ترتيب الدوري الأسباني لكرة القدم.

 

وخاض ريال مدريد مباراتين متعاقبتين دون تسجيل أي أهداف، بعد هزيمته الأحد الماضي أمام مضيفه ليفانتي.

 

وأجرت صحيفة "آس" الصادرة من مدريد استطلاعا للرأي على موقعها الالكتروني، أظهر أن 69 بالمائة من القراء يلومون المدرب على المشاكل التي يعاني منها الفريق.

 

وألقى 19 بالمائة من المشاركين في الاستطلاع باللوم على اللاعبين بينما لام 11 بالمائة رئيس النادي فلورنتينو بيريز.

 

وتعاقد بيريز مع مورينيو في 2010 مقابل راتب شهري قياسي، ومنحه سلطات استثنائية في النادي لم يحصل عليها أي مدرب سابق.

 

وعلى الجانب الأخر أشار راديو ماركا أن مورينيو "سيكون في خطر حقيقي"، إلا لو نجح فريقه، الأغلى سعرا في تاريخ كرة القدم، في تحقيق "انتصار مقنع" على ضيفه رايو فاليكانو السبت المقبل.

 

ستويشكوف: ميسي سيفوز بالمونديال!

 

(يوروسبورت عربية)

 

كشف النجم البلغاري وابن النادي الكاتالوني سابقاً خريستو ستويشكوف بأن المهاجم الأرجنتيني ليونيل ميسي أفضل لاعب في العالم لم يصل إلى ذروة مستواه بعد، مشيراً إلى أنه على بعد خطوات بسيطة من تفعيل دوره لخدمة منتخب التانغو والفوز بلقب كأس العالم.

 

وقال أسطورة الكرة البلغارية لصحيفة "أوليه" الارجنتينية إن "ميسي لاعب رائع ومتواضع ولديه الكثير ليقدمه خصوصاً أنه ما زال صغيراً، وأتوقع أن يحرز المونديال ويضيفه إلى رصيد إنجازاته الشخصية فذلك الشيء الوحيد الذي يفتقده الفتى الذهبي".

 

وأضاف أن "ليونيل إنسان متواضع ويختلف عن كثير من اللاعبين النجوم حول العالم فهو يفعل كل شيء بحب وإخلاص وبإمكانه القيام بما لا يستطيع أحد فعله، ومستواه الكروي عالي جداً ولديه القابلية ليكون أسطورة في بلاده والعالم".

 

وأوضح ستويشكوف أن "ميسي سينضج أكثر مع المستقبل، وسيفوز بالمونديال دون شك، لأنه تأسس على كرة قدم لا شبيه لها برفقة زملاءه في برشلونة".

 

وفي الوقت الذي يبرز فيه ميسي مع برشلونة تجده عاجزاً عن التهديف في المباريات الدولية عندما يرتدي قميص المنتخب الأرجنتيني وآخر خيبات الأمل تجسدت في نهائيات مونديال 2010 في جنوب أفريقيا وبطولة كوبا أميركا 2011، وكأنه ولد من بطن كاتالوني وليس أرجنتيني!.

 

 

انشر عبر