شريط الأخبار

القيادي البطش : الفيتو" الأميركي سيكشف وجه الإدارة الأميركية البشع والأسود

02:46 - 22 تشرين أول / سبتمبر 2011

القيادي البطش : الفيتو" الأميركي سيكشف وجه الإدارة الأميركية البشع والأسود

فلسطين اليوم – بيروت

اكد القيادي في "حركة الجهاد الاسلامي" في فلسطين الشيخ خالد البطش الذي يزور لبنان على "التمسك بالمقاومة والجهاد والمضي قدما على طريق الشهداء لتحرير الارض واستعادة الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني"، معتبرا "ان ما يحصل الان هو محاولة دولية لسلب فلسطين وان خطوة القيادة الفلسطينية.. بالتوجه الى الامم المتحدة تبقى منقوصة اذا لم تعد اللاجئين الى حيفا وعكا ويافا وكل فلسطين".

جاءت اقوال  البطش خلال تفقده لمخيم عين الحلوة واطلع على معاناة سكانه الانسانية والاجتماعية والمعيشية، قبل ان يلتقي "القوى الاسلامية" في قاعة "مسجد النور" ويزور أسرة شهيدي الجهاد القيادي محمود ونضال المجذوب في صيدا حيث كان في استقباله والدته الحاجة خالدية الاتب وشقيقاه ومسؤول العلاقات السياسية في حركة الجهاد في لبنان شكيب العينا.

وقال البطش "في منزل الشهيدين المجذوب، نستعيد فلسطين ونؤكد كحركة جهاد اسلامي التزامنا بالمقاومة، وان فلسطين لن تضيع طالما ان خيار المقاومة تتبناها فصائل المقاومة في فلسطين ولبنان امثال "حزب الله" وكل المجاهدين.

واضاف: نحن متحدون خلف مطالبنا المشروعة في ارضنا ونقول للعدو الصهيوني اذا كانت موازين القوى تسمح الان ببقائك على ارضنا محتلا، فانها ستتغير وسيزول الاحتلال وان دماء الشهيدين المجذوب ستكون سبيلا لاستعادة فلسطين وتحريرها ودحر العدو الصهيوني"، معتبرا "ان توجه القيادة الفلسطينية الى الامم المتحدة للحصول على الاعتراف بالدولة تبقى خطوة ناقصة طالما لا تعيد كل اللاجئين الى اراضيهم المحتلة.. ونحن نتساءل هل الدولة المزمع الاعلان عنها ستعيد لاجئي حيفا وعكا اليهما او الشتات الى فلسطين، اذا كانت كذلك اهلا وسهلا بها، اما اذا كانت غير ذلك فهي تنتقص من التوابث الفلسطينية والحقوق المشروعة".

واضاف "نحن لا نؤيد اي خطوة سياسية من شأنها الانتقاص من حقوق شعبنا وتوابثنا نحن مع كل فلسطين ومع الشهداء الذين قضوا من اجل تحريرها امثال الشقيقين المجذوب، فتحي الشقاقي وعماد مغنية واحمد ياسين وابو عمار، كل هؤلاء الشهداء قضوا من اجل فلسطين التاريخية واي خطوة تنتقص من فلسطين لن نكون معها وسنعتبرها كأنها لم تكن.. وسنواصل مشوار الجهاد والمقاومة واستعادة الحقوق.

واعتبر البطش ان استخدام حق النقض "الفيتو" الاميركي في الامم المتحدة سيكشف وجه الادارة الاميركية البشع والاسود، وانحيازها الى جانب العدو الصهيوني، فهي المسؤولة عن حمايتها وحماية أمنها كما ستكشف زيف الادعاء الاميركي بالديمقراطية، اذ كيف تؤيد وتعلن دعمها للديمقراطيات في العالم العربي ومطالب شعوبها وهي تحاول ان تفرض وصاية عليها او تمنع الفلسطيني من نيل حقوقه المشروعة، ان المطلوب صحوة عربية حقيقية ترفض الوصاية الاميركية وتعمل على افشال المشروع الاميركي في المنطقة، ونحن نعتبر ان ارضنا محتلة وان المقاومة والجهاد هما الطريق لاستعادتها ولن نقبل باي خطوة ناقصة، هذه ارضنا وستعود الينا عاجلا ام اجلا".

انشر عبر