شريط الأخبار

محلل: تراجع بعض الدول خطوة تكتيكية لن تثني عباس عن الدولة

10:52 - 22 تموز / سبتمبر 2011

محلل: تراجع بعض الدول خطوة تكتيكية لن تثني عباس عن الدولة

إذا جمدت أمريكيا قرار الدولة فعليها أن تحذر سفراتها في البلاد العربية 

فلسطين اليوم-غزة (خاص)

اعتبر الدكتور أشرف الغليظ المختص في الشئون الدولية, تراجع بعض الدول العربية من تأييد رئيس السلطة محمود عباس من التوجه للأمم المتحدة للاعتراف بالدولة الفلسطينية بخطة تكتيكية إستراتيجية .

 

وقال الغليظ لمراسل "فلسطين اليوم الإخبارية" اليوم الخميس, أن هذا التراجع يمكن له أن يؤثر على رئيس السلطة محمود عباس لأنه بذلك يفقد بعض الدولة فهو بحاجة إلى 9 دول أعضاء في مجلس الأمن من أصل 14 للاعتراف بفلسطين ليكتسح الغالبية.

 

وفيما إذا كان تراجع هذه الدول ناجم عن ضغوط مورست عليها, استبعد الغليظ, أن تكون أمريكيا أو حلفائها مارست ضغوط عليها لأن الدول العربية قبل أن يتوجه عباس للجمعية العام للأمم المتحدة أعطت الضوء الأخضر لعباس بالتوجه للأمم المتحدة , مستبعداً أن يكون هناك ضغط على هذه الدول سوى أنها خطوة تكتيكية مدروسة من تلك الدولة.

 

وأضاف, هناك خطين متوازيين في هذا الموضوع خط عربي يدعم الاعتراف بالدولة الفلسطينية وخط أمريكي وحلفائها يضغط لعدم الاعتراف بالدولة الفلسطينية لكنه فشل في حصد عدد من دول العالم.

 

ويرى الغليظ, أن محمود عباس لن يتراجع عن هذا التوجه لأنه أدرك أن الكيان الصهيوني لن يعطيه ما يطلبه من دولة على حدود 67 وحق العودة والقدس ووقف الاستيطان كل هذه الأمور أعطت عباس دافع قوى للتوجه للأمم المتحدة والبدء بالمعركة مع الدول العالم.

 

واعتقد, أن قرار الدولة يمكن أن يُجمد لمدة 6شهور إذا طلبت أمريكيا ذلك ولكن يجب على رئيس السلطة عباس والدول العربية أن تلح من أجل تنفيذ هذا الطلب إذا تم تجميده, محذراً بذلك الولايات المتحدة الأمريكية من أن الشعوب العربية الآن في ظل الربيع العربي في وعي كامل لما يدور حولها فربما تثور الشعوب العربية على السفارات الأمريكية كما ثارات على السفارة الإسرائيلية.

 

انشر عبر