شريط الأخبار

السفير الفرا: الفلسطينيون يمرون بمرحلة حرجة

08:58 - 20 حزيران / سبتمبر 2011

السفير الفرا: الفلسطينيون يمرون بمرحلة حرجة

فلسطين اليوم- وكالات

قال د. بركات الفرا، سفير فلسطين لدى القاهرة، ومندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية: إن الفلسطينيين يمرون بلحظات حرجة فى الوقت الراهن، فالشعب الفلسطيني ناضل منذ قرون ونشد السلام وسعى إليه، وقدم كل ما هو مطلوب لتحقيق السلام العادل الشامل، لكن "إسرائيل" طغت ورفضت كل مساعى السلام، بدءا من مؤتمر مدريد للسلام وخارطة الطريق.

 

جاء ذلك فى الندوة التى نظمها "اتحاد المرأة الفلسطينية بالقاهرة" الاثنين، تحت شعار "دولة فلسطين كاملة العضوية فى الأمم المتحدة"، وذلك فى المجلس الأعلى للثقافة بدار الأوبرا المصرية، وذلك فى إطار الحملات الشعبية لكافة المنظمات والفعاليات الفلسطينية بالقاهرة لدعم استحقاق سبتمبر لدى القيادة الفلسطينية وتوجهها لطلب عضوية الأمم المتحدة، حيث حضره نخبة من كبار الشخصيات المصرية والفلسطينية.

 

وأضاف الفرا: نحن أمام سياسة إسرائيلية ممعنة فى الاحتلال والاستيطان والحصار وتهويد القدس وطمس معالمها، حتى وصلنا إلى طريق مسدود فاتخذت القيادة الفلسطينية قرارها، وذهبت إلى الأمم المتحدة ونقلت القضية برمتها لها، بعد أن نالت دعم الدول العربية، فوصل إلى أمريكا أول أمس الرئيس أبو مازن ليخوض معركة شرسة، نسأل الله أن ننتصر فيها، لأن الولايات المتحدة المتحدثة باسم الديمقراطية العالمية تتمنع من منحة للفلسطينيين، ولكننا سنتوكل على الله ليتحقق النصر لنا لأن الشعب إذا أراد الحياة فلا بد أن يستجيب القدر".

 

من جانبه أكد السفير محمد صبيح، الأمين العام المساعد لشئون فلسطين والأراضي العربية المحتلة فى جامعة الدول العربية، أن أبرز دليل على تخوف إسرائيل من هذه المساعي الحميدة، إصدارها قرار رقم 8 ونشره بين جيشها وهو خاص بحالة الطوارئ، مما يعنى أنها فى حالة حرب أو على وشك، مما يدلل على خطورة ما نحن فيه الآن.

 

وقال صبيح: نحن لا ننتظر قرارا الآن، لأننا أمام مرحلة فاصلة ستتحدد فيها الكثير من الأمور، فتأهب إسرائيل الحدودي وحشد جيشها صدر لمواجهة قرار الدولة الفلسطينية بجانب ضغوطها من استقطاع الأموال وحجبها عن الشعب وعرقلة التنقل وتهويد القدس والتهجير حتى بالاعتداء على الجنود المصريين، كل هذه الأفعال نابعة من رفضهم قيام الدولة الفلسطينية على الإطلاق، لاعتقادهم أنها أرضهم فقط.

 

وفى الجلسة الثانية للمؤتمر، قام المحاضرون بطرح قضية الاستحقاق من وجهة نظر قانونية والتى أدارتها القاضية "تهانى الجبالى"، حيث استهلت حديثها قائلة "على العالم أجمع أن يعتذر الجمعة القادمة إلى الشعب الفلسطينى لتأخره فى إعلان حقه فى دولته الفلسطينية، فنحن عبر هذه الجلسة والتى تعد بمثابة مرافعة قانونية، إلا أن القانون آخر جزء يحترم على تلك الأرض أمام منطق القوة، لذا سأرسل تحية إجلال لصبر الشعب الفلسطينى، واقتنص الفرصة لأدعو الشعوب العربية بتسمية اليوم الذى تتقدم فيه فلسطين بطلبها لدى الأمم المتحدة يوم انتفاضة من المحيط إلى الخليج، لتبلغهم شعوبنا الثائرة رسالة مفادها أن من يقف أمام إرادة شعب أعزل باستخدام الفيتو فمن حق الشعب العربى أن يقاطعه كنوع من رد الاعتبار".

 

وأكدت الجبالى أنه ينبغى علينا العودة لطرح قضية الدولة الفلسطينية من منظور جديد بروح الثورة العربية، لأن الشعوب التى غيبت كثيرا صارت حاضرة بقوة، وبالتالى من حق الشعب الفلسطينى على سلطته إعادة النظر فى واقعه الفلسطينى لينتجوا دولة تحوى كافة الفصائل، فإعادة ترتيب قوى التوازن على الأرض يجبر المجتمع الدولى على الاعتراف بالحق.

 

وقال د. محمد خالد الأزعر، المستشار الثقافى للسفارة الفلسطينية بالقاهرة، إن الحجة القانونية للقضية الفلسطينية كبيرة جدا إلا أن عيوب معالجة القضية تأتى من البغى السياسى وطغيان موازين القوى ضد الجانب العربى والإسناد الأمريكى الغربى للطغيان الإسرائيلى، بدليل أنه وفق الموازين القانونية يمكن أن تطرد إسرائيل من الأمم المتحدة؛ لأنها خالفت قرار النشأة 181، والشروط التى التحقت وفقها وقبلت بها كعضو بالأمم المتحدة.

 

وأضاف الأزعر، أن كل بعد من أبعاد القضية الفلسطينية يستحوذ على نصوص قانونية صريحة ومفصلة لو اتبعت ستؤدى إلى تسوية القضية بوقت قياسي، وربما كان هذا السبب الذى جعل خصوم القضية الفلسطينية وإسرائيل حريصين على تسويتها بعيدا عن الشرعية والقانون الدولى وقرارات الأمم المتحدة".

 

وتطرق المستشار الثقافى للسفارة إلى نقطتين مثيرتين للجدل أولاهما، علاقة بعضوية فلسطين بالأمم المتحدة وحق العودة الفلسطينى وتصوير البعض له بأنه مهدد فى حال صارت فلسطين دولة عضو بالأمم المتحدة فقال: "هما حقان لا يتعارضان بحكم مجموعة حيثيات منها، أن من حق كل إنسان وفق القوانين الدولية العودة للمكان الذى طُرد منه وشُرد، بالإضافة إلى القرار 194 الخاص بالعودة وحق التعويض، وبالتالى يصبح حق العودة مضمونا.

 

وبخصوص النقطة الثانية، تحدث عن علاقة إعلان الدولة بتحقيق السلم والأمن العالميين، مشيرا إلى أن قيام دولة فلسطين وعضويتها بالأمم المتحدة يمثلان دعما قويا للأمن والسلم على الصعيدين السلم والأمن الدوليين، وهذا هو الهدف الأساسى للأمم المتحدة، ومن ثم فإن على هذه المنظمة الدولية أن ترحب بالمطلب الفلسطينى باعتباره تعزيزا لوجودها وهدفها الأسمى.

 

ومن جانبه عبَّر د. عمرو الشلقانى الأستاذ بكلية الحقوق – جامعة القاهرة، عن تخوفه بخصوص المخاطر التى يحملها مشروع إنشاء الدولة على قضية التمثيل الفلسطينى ووضع منظمة التحرير القانونى بعدها، موضحا أن الأمر يحتاج إلى مزيد من التحرى والبحث فى ضوء النصائح التى قدمها الاستشاريون للجانب الفلسطينى، لأن الإشكاليات القانونية تستدعى إبداع قانونى أكثر من النظر إليها بإحباط؛ لأن الانفراجة موقوفة على عودتنا للتعامل مع القضية على أنها ثورة شعب وليست قضية مستوطنات فقط.

 

حاضر فى المؤتمر كل من د. بركات الفرا، سفير دولة فلسطين بالقاهرة ومندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية، والسفير محمد صبيح، الأمين العام المساعد لشئون فلسطين والأراضى العربية المحتلة فى جامعة الدول العربية، ود. عماد جاد، أستاذ العلوم السياسية والمتخصص فى الصراع العربى الإسرائيلى والخبير بمركز الأهرام للدراسات الإستراتيجية، ود. عمرو الشلقاني، الأستاذ بكلية الحقوق – جامعة القاهرة، ود. محمد خالد الأزعر، المستشار الثقافى لسفارة فلسطين بالقاهرة، والقاضية تهانى الجبالي، نائب رئيس المحكمة الدستورية العليا.

 

انشر عبر