شريط الأخبار

قيادي بفتح: عباس سيعلن غدا القرار النهائي بالتوجه للأمم المتحدة

06:00 - 15 تشرين أول / سبتمبر 2011

قيادي بفتح: عباس سيعلن غدا القرار النهائي بالتوجه للأمم المتحدة

فلسطين اليوم: وكالات

قال قيادي في حركة فتح بغزة أن خطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس ابو مازن الذي سيوجهه للشعب غدا سيعلن فيه قراره النهائي بالتوجه إلى الأمم المتحدة لنيل الاعتراف الدولي بفلسطين، مؤكداً في الوقت نفسه أن هذه الخطوة لا تراجع فيها من جانب السلطة الفلسطينية والرئيس ابومازن.

وأوضح الدكتور زكريا الاغا عضو اللجنة المركزية لحركة فتح في تصريحات لـ وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية في غزة أن قرار الذهاب إلى الأمم المتحدة خطوة اتفق عليها ولا رجعة فيها بعد تعنت "إسرائيل" واستمرار ممارساتها في اضطهاد الشعب الفلسطيني مشيرا إلى أن حكومة "إسرائيل" لا تريد السلام أو مفاوضات جادة عملياً ونظرياً.

وقال الاغا إن الرئيس أبو مازن سيتوجه يوم 19 الجاري إلى الأمم المتحدة ويوم 20 سيقدم طلب العضوية إلى مجلس الأمن والذي سيبحثه ثم يرسله إلى الأمم المتحدة.

وتابع: هناك سلسة من الضغوطات الدولية على الرئيس ابومازن لإثنائه عن هذه الخطوة إلا أن التراجع عن هذه الخطوة لن يحدث إلا إذا أعلنت "إسرائيل" رسمياً وقف خطط الاستيطان والتفاوض على أساس  حدود 67 لدولة فلسطين متوقعا ألا تستجيب "إسرائيل" ذلك.

وحول انتقاد حماس لقرار التوجه للام المتحدة بأنه اتخذ بشكل منفرد، قال حركة حماس دعيت لاجتماع اللجنة المركزية  للمجلس الوطني الأخير لبحث هذا الموضوع واتخاذ قرار لكن  حماس  رفضت  الحضور، مشيراً إلى أن حماس منقسمة داخليا حول تأييد ورفض القرار.

وبالنسبة لما أثير حول إلغاء حق العودة في حال إعلان الدولة الفلسطينية قال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح  إعلان الدولة ليس له علاقة بحق العودة لان هذا الحق  معترف به من الامم المتحدة وهو أساسي لا تلغيه دولة، مشيرا إلى أن الوكالة اليهودية المسئولة عن اليهود في العالم مازالت قائمة وتعمل بعد إعلان دولة "إسرائيل".

وحول ملف المصالحة قال انه كان من المقرران يعقد لقاء بين الفصائل السبت المقبل إلا أنه تم تأجيله بناء على طلب من حماس إلى 24 من هذه الشهر وأرجعت حماس طلب التأجيل لوجود عناصر من حركة الجهاد في بيروت، إلا أن الأغا يتوقع أن يكون التأجيل ترقبا من جانب حماس لمعرفة  خطوة أبو مازن نحو الأمم المتحدة وهل هو جاد في ذلك أم ماذا؟

وحول تمسك حركة فتح ب سلام فياض لرئاسة الحكومة الفلسطينية وهو ماترفضه حماس قال ان الوقت الحالي لا يناسب حدوث تغييرات ضغوطات إضافية مثل تشكيل حكومة جديدة مشيرا إلى انها حكومة انتقالية تدير الضفة والقطاع لفترة انتقالية للإعداد للانتخابات وتعمير غزة .

وعن وجود اتصالات مع حماس للسماح بفعاليات مساندة للتوجه للأمم المتحدة فى غزة قال الاتصالات مستمرة مع حماس فى هذا الاتجاه وأوضحنا لهم ان هذه الفعاليات ستكون لدعم التوجه الفلسطيني فقط  ونضمن فى ذلك هدوء الامور.

انشر عبر