شريط الأخبار

"إسرائيل" تزود أجهزة أمن السلطة بأسلحة لتفريق المظاهرات

08:08 - 15 حزيران / سبتمبر 2011

"إسرائيل" تزود أجهزة أمن السلطة بأسلحة لتفريق المظاهرات

فلسطين اليوم- القدس المحتلة

قالت صحيفة "هآرتس" اليوم، الخميس، إن إسرائيل صادقت مؤخرا على طلب السلطة الفلسطينية تسليح أجهزة الأمن الفلسطينية في الضفة الغربية بوسائل تفريق المظاهرات.

وأشارت إلى أن السلطة الفلسطينية توجهت في الأيام الأخيرة إلى عدد من المصانع الإسرائيلية بهدف شراء وسائل تفريق المظاهرات استعدادا للمظاهرات المرتقبة في الضفة الغربية مع اقتراب موعد التصويت على الدولة الفلسطينية في الأمم المتحدة.

وبحسبها فإنه في المحادثات التي تجري بين مسؤولين فلسطينيين وإسرائيليين، أكد قادة الأجهزة الأمنية الفلسطينية أنهم سيبذلون جهودهم لاحتواء المظاهرات ومنع حصول احتكاكات عنيفة مع جيش الاحتلال والمستوطنين.

وأضافت الصحيفة أنه بالرغم من ذلك فإن الطرفين يستعدان لإمكانية حصول تصعيد في المظاهرات ووصولها إلى حد لا تستطيع مع السلطة الفلسطينية السيطرة عليها.

وتابعت أنه بناء على ذلك، فإن جيش الاحتلال قدم توصية، قبل عدة شهور، بالسماح للسلطة الفلسطينية بالتزود بوسائل تفريق المظاهرات، مثل الرصاص المطاطي والقنابل الصوتية والغاز المدمع، وذلك بهدف توفير الأدوات للسلطة لمواجهة المسيرات والمظاهرات حتى لا يضطر الجيش الإسرائيلي لذلك.

وأشارت "هآرتس" إلى أن المستوى السياسي الإسرائيلي صادق في مطلع الشهر الحالي على طلب السلطة الفلسطينية، وأنها تقوم بجهود محمومة للتسلح بها. كما أشارت إلى أنها تجد صعوبة في ذلك بسبب ضيق الوقت المتبقي، وأن ممثلين من السلطة يجرون اتصالات مع المصانع الإسرائيلية التي تعمل على تطوير وسائل تفريق المظاهرات.

إلى ذلك، استكمل جيش الاحتلال استعداداته لإمكانية حصول تصعيد في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 67. ومن المتوقع أن يتم تعزيز ما يسمى بـ"قيادة المركز العسكرية" بعدة كتائب مشاة نظامية يوم غد الجمعة، وذلك في إطار الخطة الشاملة التي وضعها جيش الاحتلال، والتي تحمل اسم "بذور الصيف".

 وعلم أنه في المرحلة الأولى سيتم زيادة عدد قوات جيش الاحتلال في الضفة بنسبة 20%، وذلك لمواجهة عدة سينايوهات محتملة، بينها مسيرات عنيفة باتجاه المستوطنات والحواجز العسكرية والمحاور المركزية لحركة المواصلات الإسرائيلية.

وأضافت "هآرتس" أنه في حال حصول تصعيد شامل فإن الجيش يستعد لمضاعفة قواته المنتشرة في الضفة الغربية، من خلال استدعاء قوات نظامية وعدة كتائب احتياط.

إلى ذلك، علم أن الجيش الإسرائيلي قام في الشهور الأخيرة بشراء كميات ضخمة من وسائل تفريق المظاهرات. كما علم أنه إلى جانب الوسائل المعروفة، فإنه بحوزة الجيش أجهزة تطلق روائح حارة، وأجهزة أخرى يطلق عليها "الصرخة"، وتبث موجات صوتية لا تحتمل.

انشر عبر