شريط الأخبار

كافة نواب الخليل معتقلون لدى الاحتلال..17 نائب يخضعون للاعتقال الإداري

08:31 - 13 كانون أول / سبتمبر 2011


كافة نواب الخليل معتقلون لدى الاحتلال..17 نائب يخضعون للاعتقال الإداري

فلسطين اليوم- غزة

أفادت وزارة الأسرى والمحررين بالحكومة الفلسطينية بغزة، أن الاحتلال لا يزال يختطف في سجونه 20 نائباً من نواب المجلس التشريعي الفلسطيني، 17 منهم يخضعون لقانون الاعتقال الإداري نظراَ لعدم وجود تهمة  أو مسوغ قانوني لاستمرار اعتقال هؤلاء النواب .

 

وأوضح رياض الأشقر مدير الإعلام بالوزارة بان عدد النواب انخفض إلى 20 بعد إطلاق سراح النائب حسن يوسف الذي اختطفه الاحتلال لأيام بعد الإفراج عنه بأقل من شهر، منهم 17 نائب محسوبين على كتلة التغيير والإصلاح التابعة لحماس ، ونائبين من حركة فتح ونائب عن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين .

 

وبين الأشقر  أن نواب الخليل معتقلين جميعهم في سجون الاحتلال وعددهم 10 نواب ، وهم يشكلون نصف عدد النواب المختطفين لدى الاحتلال ، وجميعهم يقضى حكماً بالسجن الادارى لمرة وأكثر، وكان أخرهم النائب محمد مطلق أبو جحيشة .

 

وأشار إلى أن الغالبية العظمى من النواب أعيد اعتقالهم مرة أخرى خلال العام الحالي والسابق ، وان الاحتلال لجا إلى الزج بهم تحت الاعتقال الادارى لأنه لم يجد تهمة يضعها في ملف هؤلاء النواب ويتحجج بها أمام المحاكم الإسرائيلية ، وهو في نفس الوقت يريد الاحتفاظ بهم خلف القضبان لتغييبهم عن الحياة السياسية ،ولخلط الأوراق في الساحة الفلسطينية، فأبقاهم فى السجون كمعتقلين إداريين ، ويجدد لهم الاعتقال كلما انتهت مدة الحكم الادارى بحقهم .

 

ووعدت الوزارة اختطاف وزراء ونواب وممثلي الشعب الفلسطيني جريمة سياسية وصفعة للديمقراطية التي يتبجح بها المجتمع الدولي ، ويُعتبر انتهاكاً فاضحاً لأبسط الأعراف والمواثيق الدولية، ويشكل عدواناً سافراً على المؤسسات الشرعية الفلسطينية ورموزها، ومساساً فاضحاً بالحصانة التي يتمتعون بها، حيث أتاحت الاتفاقيات الموقعة مع الاحتلال إنشاء برلمان فلسطيني يُنتخب من قبل المواطنين، ويقوم بفرز أعضاء حكومة لتسيير الأمور، على أن يحظوا بالحصانة البرلمانية التي تتيح لهم حرية الحركة والتنقل بين أجزاء الوطن.إلا أن الاحتلال كعادته لا يحترم تعهداته والتزاماته .

 

ويذكر أن الاحتلال كان قد اختطف منذ عام 2006 ما يقارب من ثلثي أعضاء المجلس التشريعي واصدر بحقهم أحكاما قاسية، وقد أمضى معظمهم فترة محكوميته وأطلق سرحه من السجون ، قبل أن يعاد اختطاف عدد منهم مرة أخرى .

انشر عبر