شريط الأخبار

الخارجية المصرية: توجه الفلسطينيين للأمم المتحدة جاء بعد انهيار عملية السلام

04:38 - 12 تشرين أول / سبتمبر 2011

الخارجية المصرية: توجه الفلسطينيين للأمم المتحدة جاء بعد انهيار عملية السلام

فلسطين اليوم: القاهرة

التقى محمد عمرو وزير الخارجية المصري صباح اليوم، الاثنين، بنائب رئيس المفوضية كاثرين أشتون التي تزور مصر حاليا، حيث جرى بحث تعزيز العلاقات بين مصر والاتحاد الأوروبي والمسعى العربي للتوجه إلى الأمم المتحدة للحصول على الاعتراف بالدولة الفلسطينية.

وصرح المستشار عمرو رشدي المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية، أن وزير الخارجية قد أكد خلال المباحثات أن الجانب العربي لم يقرر اللجوء إلى الأمم المتحدة للحصول على اعترافها بالدولة الفلسطينية إلا بعد وصول عملية السلام إلى طريق مسدود، الأمر الذي لم يدع أمام القيادة الفلسطينية خيارا آخر، مشددا على أن المفاوضات لا يجب أن تكون غاية في حد ذاتها وإنما هي وسيلة يجب أن تفضي إلى قيام الدولة الفلسطينية والاعتراف بالحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني في إطار زمني واضح وتعهدات محددة.

ومن جانبها، ذكرت أشتون أن الجانب الأوروبي لا زال يدرس الموقف بالنسبة للطلب الفلسطيني في إطار الأمم المتحدة، حيث تتباين المواقف بين الدول الأوروبية بعضها البعض في هذا الشأن.

وتطرق النقاش أيضا إلى العلاقات الثنائية بين مصر والاتحاد الأوروبي، حيث أكدت أشتون استعداد الاتحاد الأوروبي التام لمساندة مصر في المرحلة الانتقالية الراهنة، مؤكدة أيضا أن مصر مؤهلة لاجتذاب المزيد من الاستثمارات والمشروعات الأوروبية، وهو الأمر الذي رحب به الوزير محمد عمرو مشددا على أن ما تمر به مصر من ظروف استثنائية يفرض على الشريك الأوروبي التفكير في سبل استثنائية لتدعيم التعاون التجاري والاقتصادي بين الجانبين بما يفوق الأطر التقليدية القائمة.

انشر عبر