شريط الأخبار

المركز الفلسطيني للدفاع عن الأسرى يحذر من نتائج كارثية لاستمرار قمع المعتقلين في سجون الاحتلال

11:58 - 12 تموز / سبتمبر 2011

المركز الفلسطيني للدفاع عن الأسرى يحذر من نتائج كارثية لاستمرار قمع المعتقلين في سجون الاحتلال

فلسطين اليوم-نابلس

حذر المركز الفلسطيني للدفاع عن الأسرى من نتائج كارثية لاستمرار قمع المعتقلين في سجون الاحتلال من قبل قوات الاحتلال وإدارة السجون باستخدام وحدات القمع الخاصة (النحشون والمتسادا).

 

وقال المركز الفلسطيني للدفاع عن الأسرى أن قوات الاحتلال ترتكب بذلك حماقة كبيرة ومخالفة واضحة للقانون الدولي الإنساني، حيث أنها تضرب بذلك عرض الحائط، ولا تعطي اهتماما لقوانين وجوب حماية الأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال.

 

وكانت وزارة الأسرى والمحررين قد أعلنت عن اقتحام ثلاث وحدات "إسرائيلية" خاصة قسم 10 بسجن "أيشل" في بئر السبع المحتلة، ونفذت عملية قمع وتفتيش همجية واسعة داخل القسم.

 

وأوضحت الوزارة الاثنين (12/9/2011م)، أن ثلاث وحدات خاصة للقمع هي نحشون ودرور ومسادا، اقتحمت القسم الساعة السادسة صباحًا وأجرت تفتيشات همجية وواسعة وعبثت بمحتويات الأسرى وقلبتها رأساً على عقب، وعملت على خلق جو إرهابي واستفزازي في صفوفهم.

 

ونقلت الوزارة عن الأسير عصام الفروخ: إن "هذه الحملة جاءت تطبيقا للقرار الإسرائيلي بتصعيد الهجمة على حقوق الأسرى والمضايقة عليهم"، مضيفاً أن الأسرى يزمعون بعد أيلول وضع آلية نضالية للرد على الهجمة "الإسرائيلية" المتواصلة والمتصاعدة بحق الأسرى.

 

وأضاف أن هناك عقوبات شاملة بدأ تنفيذها على الأسرى شملت وقف التعليم الجامعي وتوسيع نطاق العزل الانفرادي ووقف الكثير من المشتريات من كنتين السجن، ووقف إدخال المواد الغذائية والكتب عن طريق الأهالي والمؤسسات.

 

وطالب المركز الفلسطيني للدفاع عن الأسرى المؤسسات الدولية الحقوقية بالتدخل العاجل لحماية الأسرى في سجون الاحتلال من بطش إدارة السجون ووحدات القمع المدججة بالسلاح والعتاد.

 

وناشد المركز الفلسطيني للدفاع عن الأسرى كافة وسائل الإعلام بفضح هذه الانتهاكات الخطيرة التي ترتكب بحق المعتقلين داخل السجون بعيدا عن عدسات الكاميرات.

 

انشر عبر