شريط الأخبار

غزة: السائقون بين رفع أسعار المحروقات وبقاء تسعيرة المواصلات على حالها

09:19 - 12 آب / سبتمبر 2011

رفع أسعار المحروقات وبقاء تسعيرة المواصلات على حالها يقلقان سائقي العمومي

فلسطين اليوم- غزة

عكس إصرار سائق العمومي ياسين فلاح على رفع تسعيرة المواصلات حالة الضجر والتذمر الشديدة عند الكثير من سائقي العمومي من رفع أسعار المحروقات.

وقال فلاح: إنه قرر رفع التسعيرة بشكل شخصي لعدم جدوى العمل، وفق التسعيرة القديمة، بعد رفع أسعار المحروقات مرتين منذ بداية العام الجاري، آخرهما قبل أسبوعين.

ورفض توصيل أي شخص لا يلتزم بتسعيرته، مؤكداً أنه سيواصل العمل بها رغم عدم موافقة الركاب على ذلك.

وأخذ يستعرض بعصبية الخسائر التي يتعرض لها نتيجة رفع أسعار المحروقات الذي يساهم في تآكل نسبة الأرباح بشكل كبير.

وأضاف فلاح في منتصف العشرينيات: إن العمل كسائق عمومي لم يعد مجديا في ظل رفع أسعار المحروقات كل فترة، في الوقت الذي لا تزيد فيه تسعيرة المواصلات.

وأشار إلى أن أقصى ما يمكن أن يدخله لقاء عمله اليومي في هذه المهنة لا يتعدى الثلاثين شيكلا وفق التسعيرة الحالية، ورفع سعر لتر السولار إلى شيكلين ونصف الشيكل.

وكان آخر رفع لتسعيرة المحروقات تم في أواخر الشهر الماضي، الأمر الذي انعكس سلباً على السائقين.

وعلل الراكب منير سالم عدم التزامه بتسعيرة السائق فلاح إلى عدم رفع تسعيرة المواصلات بشكل رسمي، مؤكداً أنه لا يقبل تحمل مسؤولية رفع أسعار المحروقات.

وأضاف: إن ما يهمه أن تكون تسعيرة المواصلات متدنية حتى يتمكن من الذهاب أينما شاء.

وانتقد سالم السائق فلاح لإقدامه على هذه الخطوة منفرداً وكاد يدخل معه في عراك.

ولم يخف سائقون تذمرهم من استمرار رفع أسعار المحروقات، وأكد السائق وائل الدس أنه يتمنى ويطالب أن ترفع الوزارة تسعيرة المواصلات بعد رفع أسعار المحروقات مرتين منذ بداية العام الجاري.

وقال الدس إن العمل في هذه المهنة لم يعد كما كان ولم يعد يكفي مصروف عائلة متوسطة الحجم، بعد رفع سعر المحروقات أكثر من 40 أغورة قبل نحو أسبوعين.

واعترف بالتزامه بالتسعيرة القديمة لكنه في المقابل يرفض نقل الركاب إلى مناطق مزدحمة أو بعيدة نسبياً.

وأشار إلى أنه قرر تجنب الخسارة بتقنين السير في الخطوط كمنطقة الجامعات والمناطق المشابهة.

وقال الدس الذي يعمل على خط مخيم جباليا الجلاء: إنه يعرف أن الركاب لن يقبلوا زيادة تسعيرة المواصلات لذلك لا ينقلهم إلى المنطقة التي يريدون حسب التسعيرة الحالية.

أما السائق فؤاد النجار، فأكد أن رفع أسعار المحروقات لم ينعكس بالسلب على السائق فقط بل على الركاب خصوصاً طلبة الجامعات الذين يتنقلون من مناطق بعيدة.

وقال إنه يتعمد عدم نقل الركاب من تلك المناطق لبعدها وازدحام الطريق الذي يكلفه الكثير.

وعبر عن أمله في توقف رفع أسعار المحروقات أو رفع تسعيرة المواصلات حتى يتمكن السائقون من تحقيق مصدر رزق متوازن يحقق لأسرهم الحد الأدنى من الحياة الكريمة.

 

انشر عبر