شريط الأخبار

وزير الدفاع الأميركي وجه تحذيرا صارما لطنطاوي

08:06 - 12 تموز / سبتمبر 2011

وزير الدفاع الأميركي وجه تحذيرا صارما لطنطاوي

فلسطين اليوم-وكالات

قررت الحكومة الإسرائيلية في جلستها، أمس، بذل كل مستطاع لإعادة السفير الإسرائيلي، يتسحاق لبنون، آمنا إلى القاهرة، وعدم السماح بفراغ دبلوماسي في العلاقات بين البلدين.

 وقال رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، في مستهل الجلسة، إن السلام مع مصر هو مصلحة استراتيجية عليا. وفي الوقت نفسه، أطلق وزير الخارجية، أفيغدور ليبرمان، تصريحات يهدد فيها بإطلاق الرصاص على كل من يقتحم مقر سفارة إسرائيلية في الخارج.

وكانت الحكومة الإسرائيلية قد أفردت حيزا واسعا من جلستها العادية أمس، لحادث الهجوم على السفارة في القاهرة، وتخريب محتوياتها ومحاصرة ستة حراس إسرائيليين داخل غرفة فيها. وتعمد نتنياهو الحديث عن تفاصيل ما جرى، استمرارا في المحاولات لإظهار مصر بعد ثورة الربيع «دولة بلا سلطة قانون تعاني من انفلات أمني».

وقال إن «الاعتداء على سفارة إسرائيل في القاهرة على يد مثيري شغب، حادث خطير جدا، وكان ممكنا أن يكون أخطر بكثير، وأن يتحول إلى كارثة لو نجح المشاغبون في اقتحام الباب الذي كان الحاجز الأخير بينهم وبين مكاتب السفارة وإيذاء الدبلوماسيين الذين كانوا محاصرين داخلها».

وقال نتنياهو إن القيادة المصرية لم تتعاون، في البداية، على وضع حد للهجوم في الوقت المناسب، وإن رئيس المجلس العسكري، حسين طنطاوي، رفض تلقي مكالمة هاتفية منه أو من وزير الحرب، إيهود باراك، وحتى من مسؤولين أميركيين. ومع ذلك فإنه، وبعد الإشادة بالرئيس الأميركي، باراك أوباما، على «المساعدة التي قدمها لإنقاذ دبلوماسيينا بسلامة وأمان»، أشاد بجهود السلطات المصرية «الحازمة» لتحرير دبلوماسيينا من السفارة.

وقال إن هذه الجهود جديرة بالتقدير، و«لكن - أضاف - لا يمكن أن تمر مصر مرور الكرام على المساس الخطير بنسيج السلام مع إسرائيل، وعلى الانتهاك السافر للأعراف الدولية، وسنجري لاحقا مشاورات فيما يتعلق بالخطوات المطلوبة».

واستمعت الحكومة الإسرائيلية إلى تقارير من وزارة الخارجية والمخابرات حول ما جرى خلال الهجوم على السفارة، تسرب منها للإعلام أن الحكومة الإسرائيلية أقامت غرفة عمليات وطوارئ لمتابعة الأحداث في مصر، وأن نتنياهو وباراك حاولا طوال الليل التحدث مع رئيس المجلس العسكري الأعلى، طنطاوي، إلا أنه تهرب من الحديث معهما. فاتصل نتنياهو مع الرئيس الأميركي، أوباما، شاكيا. فأمر الأخير رجال البيت الأبيض ووزارة الخارجية بمحاولة الاتصال. ولكن طنطاوي رد فقط بعد ساعتين، وبعد أن كان على الطرف الثاني من الخط، وزير الدفاع الأميركي، ليون بانيتا.

وقد جاء في التقارير الإسرائيلية أن بانيتا وجه تحذيرا صارما إلى طنطاوي من مغبة أي أذى للحراس الإسرائيليين الذين كانوا محاصرين في الغرفة الوحيدة التي بقيت مغلقة في السفارة، وقال له: «ضاع وقت طويل حتى الآن، ولكن من الآن فصاعدا أرجو ألا تضيعوا المزيد. فقد يؤدي ذلك إلى مأساة إنسانية، وستكون لها تبعات خطيرة».

وأضافت التقارير الإسرائيلية، أنه بعد هذه المحادثة، تغيرت التصرفات المصرية. وحسمت القضية في وقت قصير، حيث دخلت السفارة فرقة من الكوماندوز التابعة لقوات خاصة في الجيش المصري، وكان أفرادها يرتدون الزي المدني. وجلبوا معهم ملابس عربية مصرية وحطة فلسطينية، ألبسوها للحراس الإسرائيليين المحاصرين، وبهذه الطريقة أخرجوهم من المبنى من دون أن يشعر المتظاهرون المصريون بالأمر، ونقلوا إلى مطار القاهرة، حيث كان في انتظارهم طائرة عسكرية إسرائيلية.

ونقل عن مصادر في قيادة الجيش الإسرائيلي قولها، خلال الجلسة، إن هذه العملية تعتبر «حادثا خطيرا جدا، كان من الممكن أن ينتهي بـ(نتائج أخطر)». واعتبرت المصادر ذاتها أن ما حصل يشير إلى «عدم الاستقرار في مصر والمنطقة»، وأنه «جزء من ظاهرة مقلقة».

من جهة ثانية، كشفت صحيفة «يديعوت أحرونوت»، أمس، عن أن «الموساد» (جهاز المخابرات الخارجية في إسرائيل)، كان قد حذر من هجوم كهذا قبل عدة شهور، واقترح أن يتم إخلاء السفارة الإسرائيلية في القاهرة، وإعادة الدبلوماسيين الإسرائيليين حتى تهدأ وتتضح الأوضاع في مصر، إلا أن الخارجية الإسرائيلية عارضت ذلك في حينه، قائلة إن إخلاء كهذا سيصبح سابقة، ويجب عدم السماح بذلك. وأضافت الصحيفة أن مباحثات الإخلاء كانت قد أجريت في ذكرى النكبة الفلسطينية في مايو (أيار) الماضي بشأن إخلاء السفارة الإسرائيلية في القاهرة. ونقل عن مسؤولين في الأجهزة الأمنية الإسرائيلية قولهم إن هناك مخاوف من فقدان السيطرة على المظاهرات في القاهرة، وذلك في أعقاب المطالبة المتصاعدة بقطع علاقات مصر مع إسرائيل، والخشية من المس بالدبلوماسيين الإسرائيليين في السفارة.

انشر عبر