شريط الأخبار

ارتياح في أوساط موظفي السلطة بعد قرار عباس صرف راتب كامل

05:04 - 11 تشرين أول / سبتمبر 2011

ارتياح في أوساط موظفي السلطة بعد قرار عباس صرف راتب كامل خلال يومين

فلسطين اليوم – غزة (خاص)

أثار قرار رئيس السلطة محمود عباس بصرف راتب شهر كامل لموظفي السلطة الفلسطينية خلال اليومين المقبلين ارتياحاً في أوساط الموظفين الذين عاشوا أوقاتاً عصيبة بسبب تضارب الأنباء التي تناقلتها عدة مصادر حول إمكانية صرف راتب أو نصف راتب لشهر آب أغسطس الماضي

فمن جهته عبر مصباح زقوت، و هو أحد الموظفين العسكريين في حكومة رام الله عن ارتياحه لقرار الرئيس هذا، موضحاً أنه جاء في وقت يمر فيه كافة الموظفين بظروف صعبة و خصوصاً بعد انتهاء مناسبات رمضان و العيد و موسم بداية السنة الدراسية الجديدة، و ما أنفقه فيه الموظفون من مصاريف أثقلت كاهلهم

و أشار زقوت في حديث لـ وكالة فلسطين اليوم الإخبارية إلى أن التضارب في الأنباء حول وجود راتب أو نصف راتب خلق حالة من البلبلة و الإحباط لدى المواطنين الين أثقلتهم الديون في الفترة الماضية ، معبراً عن أمله في انتهاء هذه الأزمة في اقرب وقت ممكن

وكان رئيس السلطة  محمود عباس قد اصدر تعليماته أمس للحكومة برام الله بصرف راتب كامل للموظفين عن شهر أغسطس الماضي تقديراً لاستحقاق أيلول سبتمبر الجاري حيث الأعياد وافتتاح العام الدراسي الجديد".

الطالبة الجامعية نسرين صلاح، من جهتها قالت إنها كانت تخشى من استمرار عدم قدرة حكومة رام الله على دفع رواتب، و ألا تتمكن من التسجيل في الجامعة في هذا الفصل، حيث انتهت فترة التسجيل في بعض الجامعات، بينما توشك جامعات أخرى على إغلاق أبواب التسجيل لديها خلال هذه الأيام.

و بينت نسرين خلال حديثها، إن إعلان صرف الرواتب خلال اليومين المقبلين كان فرصة لها و للكثير من الطلاب و الطالبات الذين لم يتمكنوا حتى الآن من دفع رسوم الجامعة بسبب تأخر رواتب الموظفين، حيث لا زال أمامها بعض الوقت حتى تتمكن من الالتحاق بالجامعة لهذا الفصل

و بدا واضحاً تخوف الموظفين في السلطة الفلسطينية والبالغ عددهم نحو 177 ألفا في الضفة الغربية وقطاع غزة، من عدم قدرة الحكومة الفلسطينية برام الله على تسديد رواتبهم عن آب/أغسطس في ظل الحديث عن أزمة مالية خانقة تعيشها السلطة، حيث تبلغ قيمة الرواتب الشهرية التي تدفعها السلطة الفلسطينية لموظفيها نحو 135 مليون دولار.

 

  

 

انشر عبر