شريط الأخبار

الباطون يشهد انتعاشاً في غزة بعد افتتاح مصنعين جديدين

09:32 - 11 حزيران / سبتمبر 2011

الباطون يشهد انتعاشاً في غزة بعد افتتاح مصنعين جديدين

فلسطين اليوم-غزة

شهدت أعمال وأنشطة قطاع الصناعات الإنشائية، مؤخراً، تحسناً ملحوظاً في أعقاب دخول كميات كبيرة من مستلزمات البناء لصالح مشاريع تنفذها منظمات دولية في قطاع غزة.

ولفت المدير التنفيذي لاتحاد الصناعات الإنشائية فريد زقوت إلى أنه تم إدخال كميات من الإسمنت ومستلزمات البناء الأخرى، بعد أن سمح الجانب الإسرائيلي بدخولها خلال الأيام الأخيرة الماضية لتنفيذ المشاريع التي تمولها منظمات دولية في قطاع غزة، مؤكداً أن ذلك أثر إيجاباً على مجمل أنشطة قطاع الصناعات الإنشائية، باستثناء مصانع البلاط التي تضررت أعمالها نتيجة دخول البلاط والكراميكا المستوردة من الخارج أو التي تدخل القطاع عبر الأنفاق.

وأوضح زقوت أن أعمال مصانع الباطون الجاهز شهدت، مؤخراً، تحسناً ملحوظاً في أعمالها حيث باتت تعمل حالياً بطاقة 55% من قدرتها الإنتاجية وذلك بالمقارنة مع قدرتها الإنتاجية قبل الحرب الأخيرة على غزة، بينما وصلت قدرتها الإنتاجية قبل دخول كميات الإسمنت المذكورة "الشهر الماضي" إلى نحو 40%.

ونوه إلى أن عدد مصانع الباطون الجاهز العاملة في القطاع بلغ 32 مصنعاً عقب افتتاح مصنعين جديدين الشهر الماضي، لافتاً إلى أن التطور في أعمال هذا القطاع من الصناعات الإنشائية بالإضافة إلى قطاع مصانع الطوب ارتبط بارتفاع أعداد العمالة المستخدمة في هذين القطاعين، حيث يقدر عدد العاملين في مجال الصناعات الإنشائية حالياً بنحو 2400 عامل وذلك من إجمالي نحو 4500 عامل كانوا يعملون في هذا القطاع قبل الحرب الأخيرة.

واعتبر زقوت أن زيادة كمية مواد البناء التي تدخل إلى القطاع سواء كانت عبر معبر كرم أبو سالم أو الأنفاق من شأنها أن تساهم في تحسين أعمال المصانع الإنشائية، مشدداً على أهمية إدخال مستلزمات البناء لشركات القطاع الخاص وعدم اقتصار دخولها على المنظمات الدولية فقط، مضيفا أن تضافر أنشطة المنظمات الدولية مع شركات القطاع الخاص العاملة في قطاع الإنشاءات من شأنه أن ينعكس إيجاباً على مجمل أعمال قطاع الإنشاءات ويفتح المجال أمام المواطنين لبناء وحدات سكنية وإعادة إعمار منازلهم المدمرة.

وطالب زقوت الجهات المسؤولة في القطاع والقائمين على المنظمات الدولية المنفذة للمشاريع الإنشائية بالتركيز على المنتج المحلي واستخدامه في المشاريع المنفذة، مبيناً أن مصانع ومعامل البلاط تضررت كثيراً نتيجة لتفضيل البلاط "الكراميكا" المستورد على البلاط الذي تنتجه معامل البلاط في غزة، التي يقدر عدد العاملة منها حالياً في القطاع بثلاثة مصانع وذلك من أصل 16 مصنعاً.

وكان الجانب الإسرائيلي سمح منذ مطلع الشهر الحالي بإدخال كميات كبيرة من مواد البناء للمنظمات الدولية المنفذة لمشاريع مختلفة في القطاع حيث ارتفعت نسبة الشاحنات المحملة بمستلزمات البناء الواردة إلى القطاع خلال الأسبوع الماضي إلى نحو 55% من إجمالي عدد الشاحنات المحملة بالبضائع والسلع المختلفة الواردة للقطاع عبر معبر كرم أبو سالم.

 

 

انشر عبر