شريط الأخبار

الاحتلال يسعى لإشعال الفتنة بين الأحزاب التركية

03:37 - 10 تموز / سبتمبر 2011

الاحتلال يسعى لإشعال الفتنة بين الأحزاب التركية

فلسطين اليوم-وكالات

دعا رئيس الوزراء التركي، رجب طيب أردوغان، زعيم حزب "الشعب" الجمهوري أكبر الأحزاب المعارضة في البلاد، كمال قليجدار أوغلو، إلى التخلّي عن نهجه في الدفاع عن الكيان الصهيوني وسياساته، والاهتمام بشؤون حزبه الداخلية.

وقال أردوغان، في تصريحات نشرتها وكالة الأنباء التركية: "السياسي الذي يدافع عن "إسرائيل"، لا يستحق أن يتولى وظيفة حزب المعارضة الأم في البلاد"، وأضاف مخاطباً قليجدار أوغلو "هل أنت محامي "إسرائيل"؟ دع عنك من تولي مهمة المتحدث الرسمي باسم إسرائيل وتحدث باسم حزبك فقط".

وأضاف أردوغان "بدلاً من أن يكون قليجدار أوغلو محامياً لـ "إسرائيل"، عليه أن يعلن عن برنامج حزبه الخاص بالسياسة الخارجية، إن كان لدى حزبه برنامج من هذا القبيل فعلاً"، على حد قوله.

وكان زعيم حزب "الشعب" التركي المعارض، قد انتقد أردوغان بشدة ووصف فحوى تقرير "بالمر" بأنه دليل على فشل السياسة الخارجية للحكومة التركية، كما انتقد تصعيد أنقرة للأزمة مع الكيان، قائلاً "من الطبيعي إبداء تركيا ردود فعل تجاه "إسرائيل"، ولكن من غير الصحيح المغالاة في ذلك إلى درجة التهديد بإرسال السفن الحربية إلى شرق الأبيض المتوسط"، وفق ما نشرته صحف تركة نقلاً عن قليجدار أوغلو.

وفي سياق متّصل؛ كشفت صحيفة /يديعوت أحرونوت/ العبرية، النقاب عن خطة أعدّها وزير الخارجية الصهيوني تقضي باتخاذ خطوات عقابية ضد تركيا، من ضمنها دعم خصوم حكومة أردوغان عسكرياً.

وبحسب ما نُشر؛ فإن الخطة تنص على "التعاون الوثيق مع الأقلية الكردية التي تناضل من أجل إقامة دولة مستقلة خاصة بها في شرق تركيا، بما في ذلك عقد لقاءات مع قادة الانفصاليين الأكراد"، وأشارت الصحيفة إلى أن "الأكراد قد يطلبون الحصول على مساعدات عسكرية "إسرائيلية" بالتدريب والسلاح"، كما قالت.

 

انشر عبر