شريط الأخبار

الكشف عن تحركات مشبوهة للاحتلال في المسجد الأقصى

02:13 - 08 تموز / سبتمبر 2011

الكشف عن تحركات مشبوهة للاحتلال في المسجد الأقصى

فلسطين اليوم-القدس المحتلة

ذكرت 'مؤسسة الأقصى'، أنها رصدت في الفترة الأخيرة جولات وتحركات مشبوهة لعدد من أذرع الاحتلال الإسرائيلي، تجريها في المسجد الأقصى المبارك.

وقالت، في بيان لها وصل "فلسطين اليوم" نسخة عنه اليوم الخميس، إنها تابعت هذه التحركات على مدار الأيام السابقة، واستمعت إلى شهود عيان من مصلين يمكثون في المسجد في أغلب أيام الأسبوع، والذين أبدوا قلقهم من مثل هذه الجولات.

 

وأوضح بيان مؤسسة الأقصى، أن الاحتلال الإسرائيلي بات يكثّف من مثل هذه الجولات، والتي من أبرزها اقتحامات ما يسمى بـ'سلطة الآثار' الإسرائيلية وعناصر من مخابرات الاحتلال، ومجموعات يهودية شبابية ونسائية برفقة مرشدين.

ولفتت إلى أن هذه الجولات عادة ما تؤدي إلى أجواء من التوتر والترقب الحذر في المسجد الأقصى، وناشدت المؤسسة حراس المسجد الأقصى وسدنته وعموم المصلين أخذ الحيطة، والتنبه لمثل هذه التحركات المشبوهة .

وذكر البيان، أنه تم في الفترة الأخيرة اقتحام مجموعة كبيرة من المسؤولين بسلطة الآثار الإسرائيلية المسجد الأقصى، يتقدمهم مديرها 'شوقا دورفمن'، ونفذت جولات واسعة في أنحاء المسجد الأقصى، خاصة في منطقة المصلى المرواني.

وجاء في البيان: 'يلاحظ في الفترة الأخيرة ازدياد اقتحامات سلطة آثار الاحتلال للمسجد الأقصى، بشكل غير مسبوق، والجديد في اقتحامات هذا الأسبوع العدد الكبير الذي رافق مدير سلطة الآثار 'شوقا دورفمن'، الأمر الذي يثير عددا من التساؤلات لمضمون وهدف مثل هذه الاقتحامات والجولات المشبوهة'.

وأضاف البيان، أن 'المشهد الآخر الذي رصدته مؤسسة الأقصى يتمثل بالاقتحامات المتكررة لعناصر مخابرات الاحتلال للمسجد الأقصى وعلى فترات قريبة ومكوثهم لساعات داخل الأقصى، وجديد التطور في مثل هذه الاقتحامات هو أن هذه العناصر تتواجد في ساعات الصباح الباكرة على بوابات المسجد الأقصى، وتقوم بتفتيش البطاقات الشخصية للمصلين، وخاصة طلاب مساطب العلم في المسجد الأقصى، بل وتقوم باستجواب عدد منهم شفويا، ومن ثم تدخل هذه العناصر إلى داخل المسجد الأقصى، ومن بين ما تقوم به خلال جولاتها المشبوهة، هو استجواب متكرر لحراس المسجد الأقصى وسدنته وبعض العاملين، خاصة الذين يمكثون على أبواب الجامع القبلي المسقوف، أو الذين تتمركز أعمالهم في المنطقة الواقعة ما بين باب المغاربة والمصلى المرواني، وتحاول عناصر المخابرات هذه التضييق على حراس الأقصى وسدنته واستفزازهم'.

 

وتابع البيان: 'إن المؤسسة رصدت كذلك اقتحامات وجولات لمجموعات يهودية متعددة الأشكال تختلف عن مجموعات المستوطنين، فتارة تتكون المجموعة من نساء يهوديات يقمن بجولة في أنحاء المسجد الأقصى، وتارة تتكون المجموعة من شبيبة يهود، يعتقد أنهم من طلاب المدارس اليهودية، وأحيانا تكون المجموعة مختلطة يرجح أن تكون من الجامعات العبرية، وعادة ما يرافق هذه المجموعات مرشد، وفي جميع الحالات تتم هذه الجولات بحراسة مشددة من قوات الاحتلال، والتي تمنع أي شخص من الاقتراب منهم أو الاعتراض على دخولهم أو تجوالهم، وتهدد كل من يفعل ذلك بالحجز والاعتقال والإبعاد عن المسجد الأقصى، الأمر الذي حصل أكثر من مرة'.

 

انشر عبر