شريط الأخبار

الرسوم المدرسية آخر من قصم ظهر البعير

12:20 - 07 حزيران / سبتمبر 2011

الرسوم المدرسية آخر من قصم ظهر البعير

فلسطين اليوم _ غزة (خاص)

شهر رمضان .. عيد الفطر .. بداية العام الدراسي .. رسوم مدرسية .. ضربات اقتصادية تلقتها معظم البيوت الفلسطينية رغم شح الرواتب على الموظفين وانقطاع الدخل تماماً عن العديد من العمال الذين فقدوا أعملهم جراء الحصار الإسرائيلي الصارم على قطاع غزة .

 

حالة من التذمر سادت بين مواطني قطاع غزة مع بدء العام الدراسي , حين قوبل أبنائهم بطلب من إدارات المدارس بتسديد الرسوم الدراسية المفروضة عليهم  .

 

فقد أعرب المواطن أبو خالد ديب خلال حديثه مع مراسلتنا عن تذمره الشديد من سياسة المدارس المتبعة جراء جمعها للرسوم المدرسية من الطلاب في الوقت الذي أعلنت فيه حكومة رام الله عن صرف نصف راتب شهر أغسطس , حيث أنه أحد موظفي السلطة .

 

ودعا المواطن ديب وزارة التربية والتعليم لإعفاء الطلاب من الرسوم أو العمل على تخفيضها حتى يستطيع أبناءه مواصلة التعليم .

 

وقد شاركت المواطنة أم أحمد من سكان مدينة غزة المواطن ديب في الرأي قائلة :" تزامن شهر عيد الفطر مع بداية العام الدراسي ولدي ثلاث أبناء يدرسون في مدارس القطاع ولا أستطيع أن أسدد الرسوم الدراسية المطلوبة منهم خاصة وأن والدهم عاطل عن العمل منذ سنوات " .

 

شبكة "فلسطين اليوم الإخبارية" أجرت مقابلة مع أكرم حماد مدير الشؤون الإدارية في وزارة التربية والتعليم بغزة أكد خلالها أن وزارته قد أعفت المرحلة الأساسية "الابتدائي والإعدادي" من دفع الرسوم بشكل كامل .

 

وأشار حماد إلى أن المرحلة الثانوية هي فقط المطالبة بدفع الرسوم , منوهاً إلى أن هذه النظام معمول به في كافة مدارس القطاع .

 

وعن إمكانية إعفاء بعض الطلاب من الرسوم الدراسية قال حماد :" هناك شرائح عديدة معفاة كالحالات الاجتماعية ومرضى التلاثيميا وأبناء الشهداء وغيرهم " , مضيفاً أن أي طالب يثبت أن والده عاطل عن العمل من حقه أن يعفى تماماً من الرسوم .

 

من جهة ثانية طالب بسام زكارنة رئيس نقابة العاملين بحكومة رام الله ، في تصريح صحفي أصدره اليوم الأربعاء، الحكومة بتأجيل دفع أقساط المدارس والجامعات لأبناء الموظفين بعد إعلان مجلس الوزراء عن صرف نصف راتب فقط في غضون أسبوعين للموظفين .

 

 

 

انشر عبر