شريط الأخبار

ليفني تدعو إسرائيل وتركيا لاحتواء الأزمة وأمريكا تحاول إقناع الأخيرة

03:00 - 06 تموز / سبتمبر 2011

ليفني تدعو إسرائيل وتركيا لاحتواء الأزمة وأمريكا تحاول إقناع الأخيرة

فلسطين اليوم-القدس المحتلة

اعتبرت وزيرة المعارضة الإسرائيلية تسيبي ليفني, أن ما أعلنه رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان عن قطع كامل لكافة العلاقات العسكرية والتجارية مع "إسرائيل" إنه تصرف انفعالي.

 

ودعت ليفني في تصريح لشبكة السي أن أن, تركيا وإسرائيل إلى عدم إطلاق تصريحات علنية وحل المشاكل وراء أبواب مغلقة, مؤكدة انه من مصلحة "إسرائيل" وتركيا احتواء الأزمة.

 

وقالت, أنه على أنقرة أن تكون جزءا من معسكر السلام في الشرق الأوسط ولن يكون بوسعها فعل ذلك إلى جانب حركة حماس.


وأضافت انه آن الأوان لتتحدث "إسرائيل" وتركيا عن المستقبل دون الاكتفاء بالماضي فقط, مشددة على انه رغم الاختلافات في الرأي بين "إسرائيل" وتركيا فيجب عدم التصرف بصورة انفعالية.

 

من جهته أكدت مصادر سياسية مسئولة أن الولايات المتحدة الأمريكية تحاول إقناع تركيا لعدم قطع علاقتها مع "إسرائيل".

 

وأشارت المصادر إلى أن الاتصالات مع أنقرة ستستمر أيضا بواسطة جهات أوروبية.

 

ومن الجدير ذكره أن تركيا أعلنت قطع العلاقة مع "إسرائيل" عسكرياً وتجارياً لاعتراضها على ما جاء في تقرير اللجنة الدولية للأمم المتحدة "بالمر" فيما يتخلق بالاعتداء الإسرائيلي على أسطول الحرية 1 والذي أدى إلى استشهاد تسعة أتراك, وعدم تقديم "إسرائيل" لاعتذار رسمي لتركيا ولشعبها.

انشر عبر