شريط الأخبار

ثلاثون عاماً وهم يؤدون العبادات دون علمهم بموعدها الصحيح

11:13 - 04 حزيران / سبتمبر 2011

ثلاثون عاماً وهم يؤدون العبادات دون علمهم بموعدها الصحيح 

فلسطين اليوم-غزة (خاص)

ثلاثون عاماً وهم يعبدون الله سبحانه وتعالي من قراءة للقرآن وصيام وصلاة ربما في غير موعدها ... بين جدران أسمنتية عفي عليها الزمن... وباب حديدي يصعب النظر من بين فتحاته نتيجة سماكته... وظلام دامس لا يسمح لشعاع الشمس أن يضيء الغرفة.. ورغم تلك المشاهد المستمرة على مدار ثلاثين عاماً, يصدح صوت تكبير.. وما أن شمر المسجونين في هذه الغرفة عن سواعدهم ليؤدوا صلاة الفجر حتى تدخلت إحدى الفرق الصهيونية لتمنع أدائهم من الصلاة.

 

هذا مشهد من مشاهد "أوبريت" مسرحي يحاكي معاناة الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الصهيوني أعده مجموعة من الفنانين الكبار على رأسهم الفنان الشعبي إسلام أيوب في احتفال جماهيري كبير لمؤسسة مهجة القدس للأسرى والشهداء التابعة لحركة الجهاد الإسلامي في مركز رشاد الشوا الثقافي.

 

ويناقش الأوبيريت قضية إضراب الأسرى عن الطعام في السجون الصهيونية وأثرها على صحة الأسير وقدرتها على تحقيق مطالبهم, كما تذكر الأسرى أهالهم وذويهم الأبطال.. فمنهم من توفيت زوجته وابنته ومنهم من توفيت أمه ومنهم من أصبح أطفاله الصغار كبار.

وحضر الاحتفال عضو المكتب السياسي للحركة الشيخ نافذ عزام وعضو المكتب السياسي للحركة الدكتور محمد الهندي والقيادي أحمد المدلل وقادة العمل الجماهيري والسياسي للحركة في القطاع, بالإضافة إلى عدد كبير من أهالي الأسرى الأبطال في سجون الاحتلال الصهيوني.

من جانبه أكد عضو المكتب السياسي في الحركة الشيخ نافذ عزام خلال كلمة الحركة, أن الأسرى في سجون الاحتلال هم منبثقون من نهج المقاومة الفلسطينية.. وهم الذين يضيئون لنا الطريق طريق الجهاد والمقاومة.

وجدد الشيخ عزام تأكيده, بأن حركة الجهاد الإسلامي ستواصل نهج المقاومة من أجل الإفراج الكامل عن أسرانا الأبطال من سجون الاحتلال الصهيوني وتحرير كامل الأراضي الفلسطينية من دنس الاحتلال الصهيوني.

وأشار إلى صمت القادة العرب قائلاً :"هؤلاء الحكام الطاغية الذين تناسوا القضية الفلسطينية والأسرى في سجون الاحتلال الصهيوني زمن عزهم وكبريائهم الآن حق عليهم الذل والهوان, وحي شهداء الثورات العربية في كل مكان.. مؤكداً أن الثورات العربية ستزهر خيرها من أجل فلسطين وقضيتها.

 

ومن ناحيته قال الأسير المحرر ياسر صالح :"إن أهم ما يعيق الأسير في سجون الاحتلال هو الإهمال الطبي الذي يشل حركتهم فلا يقدم للأسير المريض الدواء اللازم ولا يتم الكشف عليه من خلال أطباء متخصصين فالإهمال الطبي هي الحلقة التي تضعف الأسير.

وأوضح الأسير صالح خلال كلمة له أمام الحشد الجماهيري الكبير, أن الحكم الإداري من أبشع القرارات التعسفية الصهيونية التي تصدر بحق الأسير فلا يتم محاكمته ولا يعرف على أي ذنب يتم حجزه لمدة 6 شهور وهذه المدة قابلة للزيادة.

انشر عبر