شريط الأخبار

باحث فلسطيني يكشف " استحقاقات أيلول فخ سياسي خطير"

08:02 - 03 تموز / سبتمبر 2011

باحث فلسطيني يكشف " استحقاقات أيلول فخ سياسي خطير"

فلسطين اليوم - وكالات

كشف الاكاديمي القانوني محمد ابوهاشم، (باحث فلسطيني بجامعه يورك البريطانية)، في الاول من شهر يوليوا المنصرم في بحث مفصل يثبت بما لا يدع مجال للشك ان ما يسمى "استحقاق ايلول" ما هو الا فخ سياسي تُستدرج اليه السلطة من اجل تصفية القضية الفلسطينية.

 

حيث تناول الباحث ثلاث نقاط خطيرة ستترتب على اعلان الدولة في ايلول:

 اولها: ان اعلان الدولة سيترتب عليه اسقاط لحق العودة للاجئين الفلسطينيين، حيث تسائل الباحث: "من هو الفلسطيني في حالة اعلان الدولة؟!" حيث وضح ان منح اللاجئ الفلسطيني الجنسية الفلسطينية سيترتب علية سقوط صفة اللاجئ عنه بموجب القانون الدولي، اما في حالة عدم منح اللاجئين الجنسية الفلسطينية سيترتب على ذلك قطع العلاقه القانونية بينهم وبين الدولة الفلسطينية وبالتالي لن تستطيع الدولة الناشئه الدفاع عن حقوق هذه الشريحة الكبيرة من الشعب الفلسطيني والاهم أن منظمه التحرير ستتحول من ممثل للكل الفلسطيني الي منظمه مجتمع مدني تعنى بحقوق الاجيء الفلسطيني وهذا يحقق رغبه بعض الاطراف في انهائها.

 

 ثانيا: كشف الباحث ان خطوة ايلول ستسقط خيار الدولة الواحدة الذي يعتبر في راي الباحث اهم الاوراق التفاوضية في جعبة المفاوض الفلسطيني، حيث اكد ان خيار الدولة الواحدة اكثر ما يرعب الجانب الاسرائيلي، ويعتبر آخر سلاح في جعبة المفاوض الفلسطيني في حال تعنت الطرف الآخر.

 

النقطة الثالثة ان اعلان الدولة سيحول القضية الفلسطينية من قضية انهاء احتلال الى قضية نزاع حدودي بين دولتبن مما سيضعف القضية الفلسطينية ويفقدها البعد الاخلاقي.

 

وقد حذر الباحث من ان المفاوض الفلسطيني سيفقد بذلك اهم ورقتين تفاوضيتين يمتلكهما حيث اعتبر ان قضية اللاجيئين ليست فقط من قضايا الحل النهائي بل هي من اهم اوراق التفاوض التي يملكها الجانب الفلسطيني، الى جانب فقدانه الورقة الاخرى المتمثلة في خيار الدولة الواحدة الذى اعتبره بمثابة سلاح استراتيجي في يد الجانب الفلسطيني حيث شبهه " بالقنبلة الذرية" التي تجعل المفاوض الاسرائيلي مضطر للجلوس الى طاولة المفاوضات. حيث تسائل "ما الذي سيدفع الجانب الاسرائيلي للجلوس الى طاولة المفاوضات بعد سقوط هاتين الورقتين؟!" خاصة بعد سقوط ورقة المقاومة الفلسطينية المسلحة بسبب الانقسام الفلسطيني.

خطة قديمة والمعارضه الاسرائيلية خداع

 

وقد ربط الباحث "فخ استحقاق ايلول" بخطة اسرائيلية قديمة بدئها شارون بخطوة فك الارتباط مع غزة، وتنبأ الباحث بان اسرائيل ستقوم بخطوه مماثلة في الضفة الغربية بعد اعلان الدولة من اجل فرض حدود مجحفه للدولة الفلسطينية، وان اسرائيل ستستمد الشرعية القانونية اللازمة لفرض هذه الخطوة من الخرق القانوني الذي ستقوم به السلطة لاتفاقيه اوسلوا بتوجهها للامم المتحدة في ايلول

وقد حذر من الانخداع بالمعارضه المفتعلة من الجانب الاسرائيلي والامريكي لاعلان الدولة، واكد ان الهدف منها خداع الجانب الفلسطيني من جهه ومن جهه اخرى الحصول على مكاسب سياسية وقانونية تتمثل في اخذ الشرعية اللازمة لفرض حل اسرائيلي من جانب واحد، يتمثل في اعطاء الفلسطينيين دولة داخل الجدار الفاصل

ومن الجدير بالذكر انه اخيرا صدرت فتوى قانونية من البروفيسور البريطاني المعروف "جل"  قد اكدت احد النقاط التي توصل اليها الباحث الفلسطيني فيما يتعلق بقضية اللاجئين وقضية تمثيل منظمة التحرير لهم بعد اعلان الدولة

 

انشر عبر