شريط الأخبار

السعودية تقمع احتجاجات المعتمرين المصريين

10:39 - 01 حزيران / سبتمبر 2011

السعودية تقمع احتجاجات المعتمرين المصريين

فلسطين اليوم _ وكالات

شنت قوات الأمن السعودي هجوما وصف بـ "الوحشي" ضد عدة آلاف من المعتمرين المصريين العالقين في مطار جدة الدولي.

 

وأدى الهجوم إلى وقوع إصابات بين صفوف المعتمرين وإصابة كبار السن منهم من رجال ونساء بحالات من الإعياء والإغماء خاصة بعد احتجازهم في صالات مغلقة تم قطع أجهزة التكييف عنها.

 

 

وافاد شهود عيان ان المعتمرين صرخوا بهتافات "الله اكبر على الظالمين" و"الله اكبر على آل سعود "، عندما هاجمتهم مجموعات كبيرة من قوات مكافحة الشغب ورجال الامن.

 

وأكدوا ان مطار جدة تم تطويقه بمئات من سيارات الأمن والشرطة الذين كانوا في حالة استنفار.

 

من جانبها، أعلنت السلطات السعودية عن تشكيل لجنة لدراسة أسباب "ثورة" عشرات من المعتمرين المصريين، بعد تأخير رحلات عودتهم إلى مصر لأكثر من ثلاثة أيام، ما أدى إلى تكدس آلاف المعتمرين داخل صالات الحجاج بمطار الملك عبد العزيز الدولي، في مدينة جدة.

 

وعزت السلطات السعودية "ثورة" المعتمرين إلى تأخر رحلاتهم، فيما تعمدت تجاهل السبب الحقيقي لانتفاضة المعتمرين في مطار جدة والذي نجم عن الأسلوب "الوحشي" لاجهزة الامن والشرطة في تعاملها مع المعتمرين دون تفريق بين كبار السن والنساء واستخدمت الهراوات والضرب بالعصي الكهربائية ضدهم، وتم احتجاز المئات منهم في صالات مغلقة قطع عنها حتى اجهزة التكييف.

 

وعلى صعيد متصل، اعلن الموقع الرسمي للتلفزيون المصري، أن عشرات المعتمرين المصريين نظموا اعتصاما على متن الطائرة السعودية التي أقلتهم إلى مطار القاهرة امس الاربعاء، ورفضوا مغادرة الطائرة، احتجاجا على تعرضهم لمعاملة "وحشية" من قبل السلطات السعودية.

 

واكدت مصادر أمنية بمطار القاهرة أن مسؤولي المطار توجهوا إلى الركاب المصريين المعتصمين، والذين بلغ عددهم نحو 37 راكبا، وتمكنوا من إقناعهم بفض الاعتصام والنزول من الطائرة، بعد تحرير محضر لهم بشرطة السياحة تضمن رفع الدعوى على السلطات السعودية بشان ما تعرضوا له خلال رحلة عودتهم من الأراضي المقدسة في مطار جدة.

 

واكد الركاب إنهم واجهوا 'معاملة سيئة وغير آدمية' من رجال الأمن في مطار جدة، ومن مسؤولي الطيران السعودي، بدأت منذ وصولهم إلي المطار حيث تأخرت رحلتهم لأكثر من 11 ساعة، وتم وضعهم ضمن حوالى 1000 راكب داخل صالة صغيرة لا تستوعب 200 راكبا، وتم غلق أبوابها وأجهزة التكييف فيها، ما أدي إلى إصابة العشرات من المعتمرين المسنين بحالات إغماء، بالاضافة الى ان السلطات السعودية استخدمت الشرطة ورجال الامن بشكل وحشي معهم في مطار جدة.

 

انشر عبر