شريط الأخبار

تشاؤم "إسرائيلي" وتوقع هزيمة ديبلوماسية في الجمعية العامة

02:09 - 29 تموز / أغسطس 2011

تشاؤم "إسرائيلي" وتوقع هزيمة ديبلوماسية في الجمعية العامة

فلسطين اليوم: غزة

أبلغ السفير "الإسرائيلي" في الأمم المتحدة رون بروسؤور وزارة خارجيته، أن «لا أمل في بلورة تكتل قوي ذي شأن وازن» من الدول الأعضاء في الأمم المتحدة ليعارض اعتراف الهيئة العامة بفلسطين دولة مستقلة في حال طرح المشروع على جدول أعمالها الشهر المقبل. من جهتها، أفادت أوساط في مكتب رئيس الحكومة "الإسرائيلية" بنيامين نتانياهو، أن الأخير، وإزاء هذا التقرير، بات يميل إلى عدم المشاركة في الاجتماع العام للأمم المتحدة هذا العام، وسينتدب عنه الرئيس شمعون بيريز.

وأفادت صحيفة «هآرتس»، أن بروسؤور، أحد أبرز الديبلوماسيين "الإسرائيليين" وأكثرهم خبرة، أعرب في رسالة بعث بها الأسبوع الماضي لوزارة الخارجية، عن شديد تشاؤمه لجهة نجاح جهوده للتأثير في شكل جدي على نتائج التصويت في الأمم المتحدة على المشروع الفلسطيني، ملمحاً إلى أن "إسرائيل" ستمنى بهزيمة ديبلوماسية.

وأضاف أن أقصى ما يمكن أن تحققه الجهود الديبلوماسية "الإسرائيلية" لتقليل عدد الدول التي تعارض المشروع الفلسطيني هو حشد مجموعة من الدول للامتناع عن التصويت، «وهناك عدد قليل من الدول الذي سيصوّت ضد الاعتراف بالدولة الفلسطينية». وخلص السفير إلى هذه الاستنتاجات بناء على لقاءات عقدها مع أكثر من 60 سفيراً في الأمم المتحدة.

وطبقاً لتقديرات وزارة الخارجية، فإن نحو 130-140 دولة ستصوّت إلى جانب الاعتراف بفلسطين دولة مستقلة، وأن السؤال المتبقي يتعلق بموقف دول الاتحاد الأوروبي، علماً أن وزيرة خارجية الاتحاد كاثرين آشتون، التقت أمس رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو ووزير الخارجية أفيغدور ليبرمان عشية اجتماع وزراء خارجية الاتحاد نهاية الأسبوع المفترض أن يحسم موقف الاتحاد.

وقال مصدر كبير في وزارة الخارجية مطلع على الجهود "الإسرائيلية" المكثّفة لكبح المشروع الفلسطيني، إن خمس دول غربية فقط، هي الولايات المتحدة وألمانيا وإيطاليا وهولندا والتشيك، أعلنت حتى الآن أنها ستصوّت ضد الاعتراف بدولة فلسطينية، مضيفة أن غالبية دول الغرب ليست مستعدة للتصويت ضد القرار. وأضاف مستدركاً أن الدول الأوروبية الأربع التي أعلنت وقوفها ضد القرار قد تبدّل موقفها إذا جاء في نص مشروع القرار أن الفلسطينيين مستعدون للعودة إلى طاولة المفاوضات غداة الاعتراف بالدولة، وعندها قد تمتنع عن التصويت.

وحيال فشل الجهود "الإسرائيلية" لحشد عشرات الدول ضد المشروع الفلسطيني، يميل رئيس الحكومة "الإسرائيلية" إلى عدم المشاركة في اجتماع الجمعية العمومية السنوي الذي يفتتح الشهر المقبل، علماً أنه خطط للمشاركة وإلقاء خطاب يحاول فيه إقناع مزيد من الدول للتصويت ضد القرار، بعد أن كان شبه واثق من أن عشرات الدول «ذات الوزن الدولي» ستصوّت ضد الاعتراف بالدولة الفلسطينية.

ونقلت «هآرتس» عن أحد مستشاري نتانياهو قوله، إن الصورة المرتسمة الآن تفيد أن مشاركة نتانياهو في اجتماعات الجمعية العمومية لن تقود إلى تغيير في التصويت.

وتابعت «هآرتس» أن الميل السائد لدى نتانياهو وليبرمان يقضي بأن تتعامل "إسرائيل" مع الاعتراف بفلسطين دولة مستقلة كتعاملها مع «تقرير غولدستون» عن الحرب على قطاع غزة، أي التنديد به بلغة شديدة اللهجة.

في المقابل، ثمة مقاربة مختلفة لدى موظفين كبار في وزارة الخارجية وجهاز الأمن «شاباك» وضباط كبار في الجيش، تقضي بالعمل على التأثير على نص المشروع الذي سيُطرح للتصويت «ليكون معتدلاً قدر الإمكان» ويبقي على فرص استئناف المفاوضات.

في هذه الأثناء، بحث الرئيس الفلسطيني محمود عباس مساء السبت في مقر الرئاسة في رام الله مع آشتون موضوع توجه الفلسطينيين الى الامم المتحدة لطلب عضوية كاملة لدولة فلسطين.

وقال كبير المفاوضين صائب عريقات لوكالة «فرانس برس» اثر اللقاء: «ابلغتنا آشتون ان موقف أوروبا والاتحاد الأوروبي من قضية توجه الفلسطينيين للأمم المتحدة لطلب العضوية يعتمد على مسألتين، الأولى وحدة موقف دول الاتحاد الأوروبي، وكذلك يعتمد على النص الذي سيقدمه الفلسطينيون إلى الأمم المتحدة».

ونقل أيضاً عن آشتون أن «الاتحاد الأوروبي لا يعترض على شرعية التوجه الفلسطيني إلى الأمم المتحدة، لكن موقفه سيعتمد على ما يتضمنه الطلب الفلسطيني للعضوية وعلى موقف موحد للاتحاد الأوروبي».

انشر عبر