شريط الأخبار

هدفنا: منع الحرب- إسرائيل اليوم

11:33 - 28 آب / أغسطس 2011

هدفنا: منع الحرب- إسرائيل اليوم

بقلم: نتان شاروني

لواء احتياط، رئيس مجلس السلام والأمن

التهديدات التي نقف أمامها اليوم، وفي المستقبل المنظور، هي الصواريخ بعيدة المدى، الصواريخ قريبة ومتوسطة المدى والارهاب. حيال هذه التهديدات ينبغي لنا أن نستعد. حيال تهديد الصواريخ والمقذوفات الصاروخية، اضافة الى الاستعداد الدفاعي الذي يتطلب التحصين وجملة منظومات فاعلة تستكمل الواحدة الاخرى، ينبغي أن نقيم ردعا بالنموذج الذي يوضح بأن هناك استعدادا لاستخدام القوة اذا لم يعد الهدوء. ومع ذلك، محظور أن نكون متسرعين في الضغط على الزناد. قبل استخدام القوة يجب استنفاد كل الاتصالات الممكنة لاحلال الهدوء. علينا أن نتعلم وأن نفهم مصالح الجهات المختلفة، وبالتأكيد مصالح حماس التي تدير "دولة" في قطاع غزة. نحن نلزمون بالامتناع عن تصريحات تُعظم الكراهية نتهم فيها السلطة كمسؤولة عن الأحداث في الجنوب التي مصدرها في سيناء.

أحداث الارهاب على الحدود المصرية هي ظاهرة يجب مكافحتها من خلال المنع أو عبر التعاون الوثيق مع مصر. علينا أن نتذكر بأن حدود العربة الشرقية كانت مسيجة بشكل دون بالقياس الى الأسيجة الحالية التي تتضمن دروب تشويش، سبيل للدوريات ودوريات يومية. الحدود المصرية هي الاخرى يجب أن يكون فيها نشاط مشابه يتطابق والمسار والوسائل التي في حوزتنا.

التعاون مع مصر، الدولة الهامة في المنطقة التي تحيط بنا، يجب أن يتم دون زلات لسان زائدة وفي ظل احترام الحكم في مصر، سواء سيطر عليه الجيش أم جهاز مدني سيقوم أو أي خليط بينهما. انتقاد الطغيان المصري من عهد السادات وحتى اليوم ليس فيه منفعة، بل انه يلحق الضرر.

لأجل خلق أجواء أكثر راحة للحكم المصري لغرض استمرار وجود اتفاق السلام – الذخر الاستراتيجي للدولتين – وكذا لغرض وجود تعاون وتنسيق في مكافحة الارهاب الذي مصدره غزة/ سينا، يجب تعطيل الروح السائدة في الرأي العام المصري، الروح التي تؤدي الى المظاهرات أمام السفارة الاسرائيلية واحراق العلم الاسرائيلي.

هذه الظروف يمكن ان تنشأ اذا ما استؤنفت المفاوضات مع السلطة الفلسطينية، واذا ما طرأ تقدم. لثورة ميدان التحرير لم تكن صلة باسرائيل والفلسطينيين، ولكن في الفترة التي يكون فيها كل شيء سائلا يمكن بسهولة كبيرة توجيه الجماهير الغاضبة ضد اسرائيل، وواضح أن الرأي العام ضدنا في الشبكات الاجتماعية في مصر يجعل من الصعب على الحكم تنفيذ تنسيق معنا.

من المهم أن نفهم بأن السلطة الفلسطينية هجرت الكفاح المسلح واختارت الطريق السياسي لتحقيق أهدافها. وتستخدم السلطة قوتها لمنع النشاطات الارهابية، وهي تفعل ذلك بنجاح. لمواصلة ذلك نحن ملزمون بالكف عن "التنبؤ" بأن السلطة تخطط لسفك دماء لم يُشهد له مثيل. وعليه فيجب أن نستبق الامور ونجلس على طاولة المباحثات مع السلطة فيما تكون الخطوط الأساس هي حدود 1967 – الحدود التي هي قابلة للدفاع. كل خط حدود تقرره حكومة اسرائيل هو خط حدود قابل للدفاع. فالجيش الاسرائيلي يعرف كيف يطور الرد الاستراتيجي للدفاع عنه. السلطة هي الشريك الأفضل الذي كان لنا في العقود الثلاثة الأخيرة. التطرف في القول وفي التشريع هو سبيل مؤكد لتحطيم المعنويات ووحدة الهدف. وعليه فيا أيها "الحكماء" – إحذروا في حديثكم.

انشر عبر