شريط الأخبار

(أ.ف.ب): احتمال هروب القذافي للجزائر "ضعيف جداً"

04:32 - 27 تشرين أول / أغسطس 2011

(أ.ف.ب): احتمال هروب القذافي للجزائر "ضعيف جداً"

فلسطين اليوم: غزة

ذكر أحد أعيان منطقة ايليزي الحدودية أن الحدود بين الجزائر وليبيا مفتوحة رغم قلة الحركة، لكن احتمال مرور موكب من سيارات المرسيدس المصفحة على متنها عائلة القذافي "ضعيف جدا" لأنه لا يمكن أن يمر دون أن يلاحظه أحد.

وكانت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية ذكرت نقلا عن مصدر عسكري من الثوار أن موكبا يضم ست سيارات مرسيدس مصفحة قد يكون ينقل مسئولين ليبيين كبارا بمن فيه الزعيم الليبي معمر القذافي وأبناؤه، عبر الجمعة الحدود من ليبيا إلى الجزائر.

وقالت الوكالة نقلا عن "مصدر في المجلس العسكري الليبي بمدينة غدامس" الليبية أن "ست سيارات من نوع مرسيدس مجهزة ضد الرصاص ومصفحة دخلت المدينة صباح الجمعة".

وقال المصدر الجزائري الذي فضل عدم الإفصاح عن هويته لوكالة فرنس برس "احتمال مرور موكب سيارات مرسيدس مصفحة ضعيف جدا أن لم نقل مستحيلا".

وتابع "حتى وان أرادت السلطات التستر عن الأمر فان سكان هذه المنطقة الصحراوية سيلاحظون السيارات حتما".

ومن جهته قال الحارس الشخصى السابق للقذافى عبد السلام خلف الله النداب فى مقابلة مع صحيفة الشروق الجزائرية السبت إن القذافى أما موجود فى طرابلس أو فى سبها.

وقال "أعتقد أنه موجود بطرابلس أو ضواحيها فهو لا يخرج منها، وقد ينتقل إلى سبها للخروج منها إلى النيجر، لأن له امتدادا مع أحد أقاربه فى النيجر وله من يحمونه هناك.

ولم يرد أى تعليق رسمى على الأخبار التى تحدثت عن احتمال وجود القذافى فى الجزائر، كما أن الناطق باسم الخارجية الجزائرية لا يرد على الاتصالات الهاتفية.

وأعلن الناطق باسم الخارجية الجزائرية عمار بلانى الجمعة أن الجزائر تواصل التزام "الحياد التام" رافضة "التدخل بأى صفة كانت فى الشؤون الداخلية" لليبيا المجاورة.

وهو أول رد فعل رسمى جزائرى منذ أن أصبح الثوار الليبيون يسيطرون تقريبا على طرابلس. ولم تعترف الجزائر بالمجلس الوطنى الانتقالى الليبى الممثل للثوار كما أنها لم تطلب رسميا رحيل الزعيم الليبى معمر القذافى.

انشر عبر