شريط الأخبار

"إسرائيل" هددت بعملية برية بغزة بعد سقوط صواريخ أمس

10:22 - 27 حزيران / أغسطس 2011

"إسرائيل" هددت بعملية برية بغزة بعد سقوط صواريخ أمس

فلسطين اليوم – القدس المحتلة

كشفت تقارير اعلامية عبرية أن "إسرائيل" وجهت مساء الجمعة عبر وسطاء تحذيرا شديد اللهجة إلى الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة مفاده أن استمرار عمليات إطلاق القذائف على البلدات الصهيونية سيحدو بـ "إسرائيل" إلى الرد الصارم على شكل غارات جوية مكثفة قد تقترن أيضا بعملية برية.

وذكرت القناة الأولى في تلفزيون الاحتلال "إن التحذير وجه في أعقاب جلسة المجلس الوزاري المصغر للشئون الأمنية والسياسية الذي التأم برئاسة رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو"، مشيرة إلى أن أي بيان رسمي لم يصدر في ختام جلسة المجلس.

فيما قام رئيس هيئة الاركان في جيش الاحتلال الجنرال بني جانتس بجولة ميدانية على الحدود  المصرية وعلى الحدود مع قطاع غزة.

وقال جانتس "إن السلام مع مصر ذو أهمية إستراتيجية كبيرة بالنسبة لإسرائيل، زاعما إن المنظمات الفلسطينية في قطاع غزة تستغل الوضع في سيناء كمنصة قفز لتنفيذ عمليات على الحدود.

وأضاف أن الجيش سيواصل العمل بحزم على إحباط محاولات تنفيذ عمليات ضد المستوطنين في الجنوب.

الى ذلك، قالت تقارير صهيونية أن التوتر لا يزال قائما في الجنوب، وأن قوات كبيرة لا تزال تعمل هناك على طول الحدود، وذلك بسبب المخاوف القائمة من احتمالات تنفيذ عملية أخرى، إضافة إلى وجود إنذارات تشير إلى "تشكل خلايا إرهابية في المنطقة".

ونقل عن مصادر عسكرية صهيونية قولها إنه يجري تكثيف التعزيزات، بما في ذلك جمع المعلومات الاستخبارية التكتيكية. وأضافت أنه بعد هجمات إيلات يجب الاهتمام بالمنطقة بشكل مختلف، وأن الفترة القريبة ستكون مركبة في عدة جبهات ويجب الاستعداد بما يتلاءم مع ذلك.

وعلى صلة، قالت مصادر عبرية إن إطلاق الصواريخ من قطاع غزة يتواصل رغم الإعلان عن التهدئة. وأشارت إلى سقوط صارويخ في مناطق مفتوحة في "المجلس الإقليمي شاعار هنيغيف". ولم ترد أية أنباء عن إصابات أو أضرار.

وجاء أن الصاروخ الأول قد أطلق في الساعة العاشرة من ليلة الجمعة، وبعد نصف ساعة انفجر الصاروخ الثاني. كما سبق وأن أطلق صاروخ في الساعة الثالثة من يوم الجمعة، وانفجر بالقرب من عسقلان بدون أن يتسبب بأية أضرار أو إصابات.

.

انشر عبر