شريط الأخبار

يلوم زوجته على ما حدث فى تونس..بن على بصدد الانفصال عن ليلى الطرابلسي

01:55 - 26 تموز / أغسطس 2011

يلوم زوجته على ما حدث فى تونس..بن على بصدد الانفصال عن ليلى الطرابلسي

فلسطين اليوم- وكالات

بعد زواج دام 19 عاما، أكدت مجلة بارى ماتش الفرنسية أن الرئيس التونسى السابق زين العابدين بن على بصدد إنهاء إجراءات انفصاله عن زوجته ليلى الطرابلسى، وذلك وفقاً لمصدر مقرب من العائلة.

قالت المجلة الفرنسية وفقاً لهذا المصدر إن ليلى الطرابلسى تعيش حالياً فى غرفة مستقلة عن بن على داخل قصر إقامتهما فى السعودية، مشيرة أن بن على يعانى فى الوقت الحالى من اكتئاب شديد وأنه لم يعد يغادر غرفته ووجد ضالته فى الصلاه وكتابة مذكراته.

كما قالت المجلة إنه يلقى لوم انهيار حكمه على عاتق زوجته ليلى "الكوافيرة" التى دائما ما كانت محط اهتمام الرجال قبل معرفتها ببن على عام 1984 وتزوجته.

كما ألقت المجلة الضوء على ليلى الطرابلسى التى نعتتها بحاكمة قاطاج قائلة إنها تقضى أوقاتها فى التسوق داخل المحال التجارية مرتدية النقاب لتنسى ما آل إليه حالها.

روت بارى ماتش فى تقريرها قصة الحب التى جمعت زين العابدين بن على وليلى الطرابلسى والتى طلبت الطلاق من زوجها الأول تاجر السيارات، للتزوج من بن على، والتى طالما حلمت بمعرفته حينما كانت تشاهده فى التلفاز.

وكشفت الصحيفة أن سبب الطلاق وفقاً لمصدر مقرب من العائلة هو خلاف حاد دار بينهما اتهمها فيه بأنها وأسرتها يتحملون الجزء الأكبر مما جرى فى تونس طيلة العقدين الماضيين ومن كراهية الشعب له ولنظامه.

كما أكدت الصحيفة أن الرئيس التونسى المخلوع زين العابدين بن على شرع فى الدفاع عن نفسه بتدوين مذكراته قائلة إن الهدف منها هو دفاع الرئيس المخلوع عن نفسه ضد الحملة الإعلامية للنيل منه ومن تاريخه، على حد تعبيره.

وأشارت المجلة أن بن على يقاطع وسائل الإعلام بعد تعرضه خلال إقامته فى السعودية إلى حالة اكتئاب أوجبت التدخل الطبى للحصول على أدوية ومهدئات، موضحة أنه أصبح يواظب على الصلاة وقراءة كتاب "لا تحزن" للداعية السعودى عائض القرنى لتجاوز المصاعب النفسية التى كان يعانى منها منذ انهيار نظامه.

ونفت مصادر للصحيفة صحة ما تردد عن أن الرئيس التونسى المخلوع البالغ من العمر 75 عاما أصيب بجلطة دماغية ، 14كانون الثانى الماضى.

انشر عبر