شريط الأخبار

"إسرائيل" تهدد باغتيال فلسطينيين إذا أفرج عنهم من سجون السلطة

12:54 - 25 كانون أول / أغسطس 2011


"إسرائيل" تهدد باغتيال فلسطينيين إذا أفرج عنهم من سجون السلطة

فلسطين اليوم- رام الله

كشفت رندة سنيورة المديرة التنفيذية للهيئة الفلسطينية المستقلة لحقوق الإنسان عن تهديداً إسرائيلياً باغتيال فلسطينيين إذا أفرج عنهم من سجون السلطة الفلسطينية كما كانت تفعل إسرائيل في سنوات الانتفاضة.

 

وقالت سنيورة في حديث تلفزيوني :" علمنا أن إسرائيل تهدد باغتيال فلسطينيين معتقلين في سجون السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية، وان السلطة تستعمل هذا التهديد كذريعة لعدم الإفراج عن بعض المعتقلين.

 

وأضافت:"يوجد التفاف على قرارات المحاكم المدنية الفلسطينية من قبل الأجهزة التنفيذية ،وعندما يتم الإفراج عن شخص تقوم الأجهزة الأمنية باعتقاله على ذمة قضية أخرى،وقد سجلت لدينا 19 حالة بعدم تنفيذ قرارات المحاكم".

 

وأكدت سنيورة انه لا زال هناك عددا من المعتقلين نتيجة الانقسام الداخلي حيث سجل حتى نهاية حزيران الماضي 146معتقل في سجون الضفة الغربية وحوالي الـ 40 معتقل في سجون غزة".

 

وتابعت: المصالحة التي تم التوقيع عليها في شهر أيار الماضي بين فتح وحماس هي أكذوبة وتوقيعها لم يؤدي إلى تغيير في منظومة الحريات العامة .

 

وأوضحت سنيورة أن القرار الذي اتخذ بعدم عرض المدنيين على القضاء العسكري لم يتم تطبيقه على من كانوا معتقلين قبل تاريخ صدور هذا القرار.

 

وأشارت إلى انه لا زال يوجد انتهاكات كثيرة مثل الاعتقال التعسفي، والاعتداء على الحرية الشخصية وعدم إتباع الإجراءات القانونية أثناء الاعتقال وتقييد الحركة والتنقل.

 

وقالت :" عندما نتحدث عن أجهزة أمنية نتحدث عن أشخاص مكلفين بإنفاذ القانون ،ولكن للأسف الاعتبارات السياسية تتدخل نتيجة حالة الانقسام الداخلي"، وفي غزة يتم الالتفاف على القانون ويضعون المعتقل السياسي في سجون مع معتقلين على خلفية جنائية حتى لا يقال أن لديهم معتقلين سياسيين.

 

وطالبت بعدم استخدام قرار بقانون إلا عند الضرورة حسب ما تنص عليه المادة 43 من القانون الفلسطيني.

 

وقالت:"قرار رئيس السلطة محمود عباس بتأجيل الانتخابات في المحافظات الشمالية غير قانوني، ورغم ذلك لن تتمكن المحكمة العليا من إلغاءه مثلما حصل مع قرار الحكومة السابق لأنه قرار مغلف بمتطلبات الوضع الداخلي".

انشر عبر