شريط الأخبار

التجمع الإعلامي يدعو إلى رصد وتوثيق الجرائم "الإسرائيلية" بحق قطاع غزة

12:11 - 20 تشرين أول / أغسطس 2011

التجمع الإعلامي يدعو إلى رصد وتوثيق الجرائم "الإسرائيلية" بحق قطاع غزة

فلسطين اليوم-غزة

دعا التجمع الإعلامي الشبابي الفلسطيني (لجنة الإعلاميين في الاتحاد الإسلامي في النقابات)  الإعلاميين الفلسطينيين والأجانب، والمؤسسات والمراكز الحقوقية والإنسانية المحلية والدولية، إلى ضرورة رصد وتوثيق الانتهاكات والجرائم التي تقترفها قوات الاحتلال "الإسرائيلي" بحق قطاع غزة حتى يتسنى ملاحقة مجرمي الحرب "الإسرائيليين" وتقديمهم لمحاكم دولية.

وشدد التجمع في بيان له وصل "فلسطين اليوم" نسخة عنه على أهمية الاستفادة من التجربة الإعلامية في تغطية العدوان الإسرائيلي على غزة أواخر عام 2008 ومطلع عام 2009م، مؤكدا أن عمليات الرصد والتوثيق المهنية القائمة على أسس وقرائن مادية موثوقة؛ بإمكانها المساهمة في تضييق الخناق على قادة الحرب الإسرائيليين الذين يقفون خلف العدوان والجرائم التي ترتكب بحق الشعب الفلسطيني، ما يساعد في تقديمهم لمحاكم دولية وملاحقتهم كمجرمي حرب.

وأوضح التجمع الإعلامي أن "ما يتعرض له قطاع غزة في هذه الأيام يعتبر جريمة حرب بشعة وتشكل خرقا لكافة الأعراف والقوانين والمعاهدات والمواثيق الدولية".

ودعا كافة الإعلاميين إلى الانحياز لهموم شعبهم والعمل على فضح وتعرية العدو الإسرائيلي وتسليط الضوء على الجرائم التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني الأعزل، مؤكدا أن "النموذج الرائع الذي قدمه الصحفيون والإعلاميون الفلسطينيون على مدار سنوات الصراع مع العدو الإسرائيلي خاصة خلال العدوان على غزة قبل نحو عامين، يؤكد على الحرفية والمهنية العالية التي يتمتعون بها، ما شكّل انتكاسة للماكنة الإعلامية الإسرائيلية في مواجهة الرواية الفلسطينية المشفوعة بالصوت والصورة والكلمة والممهورة بالدم، كما يؤكد مدى انحيازهم إلى أبناء شعبهم ولذلك كان منهم الشهيد والجريح والأسير".

وتمنى التجمع الإعلامي السلامة التامة لأبناء شعبنا ولكافة الزملاء الصحفيين والإعلاميين، داعيا الجميع إلى أخذ كافة احتياطات الأمن والسلامة خلال تغطية وقائع العدوان، سيما وان الاحتلال –وكما هو متوقع- سيسعى إلى استهداف الصحفيين في محاولة لطمس عين الحقيقة للاستفراد بشعبنا.

انشر عبر