شريط الأخبار

أزمة واضحة في نقص البنزين بغزة ..والشوا يطمئن المواطنين

11:27 - 20 حزيران / أغسطس 2011

أزمة واضحة في نقص البنزين بغزة ..والشوا يطمئن المواطنين

فلسطين اليوم-غزة

طفت على السطح خلال اليومين الماضيين ومنذ بدأ التصعيد الصهيوني على قطاع غزة , أزمة وقود واضحة عندما أعلنت العديد من محطات الوقود عن نفاذ العديد من الأنواع وخاصة البنزين من نوع "80" المستخدم لتشغيل المولدات الكهربائية والتي يستخدمها اغلب المواطنين في القطاع مع استمرار انقطاع التيار الكهربائي .

فالبرغم من الطوابير التي ظهرت في عدد من المحطات , وجدت محطات اخرى طريقها بإعلان نفاذ النوع المتداول لدى المواطنين من البنزين 80 وعرض سوبر بنزين والذي لا يتوافق مع قدرة المواطنين في غزة .

ومنذ اليوم الاول للتصعيد الإسرائيلي , أطلق العديد من مروجي الإشاعات وجود أزمة حقيقية وعدم القدرة على توفير الوقود في ظل التوتر الأمني على الحدود المصرية, وسط تدافع من قبل المواطنين لتعبئة اكبر قدر من الوقود خشية من الأيام القادمة مما خلق أزمة حقيقية .

وفي ظل كل التكهنات التي أطلقها المواطنين والمبررات التى أعلن عنها التجار تحدث محمود الشوا رئيس جمعية  أصحاب محطات الوقود بغزة ل"فلسطين اليوم" لبيان الأسباب الحقيقية للازمة.

 وقال الشوا :"ان الأحداث التى شهدتها الحدود أدت الي إحداث بلبلة , في القطاع , مؤكداً توفر السولار بكميات كبيرة ومخزن , ولكن البنزين "80"  غير مخزن ويتم الضخ بكميات يومية ولكن بكميات قليلة نتيجة الاستهلاك الفلسطيني الكبير لهذا النوع من الوقود المستخدم  لتشغيل المولدات.

 وطمأن الشوا المواطنين بعدم وجود أزمة حقيقية , معتبراً ان الأزمة خلقها المواطن لمحاولته تخزين اكبر قدر من البنزين خشية من نفاذه في ظل الظروف الحالية مما أدى الي نقص في الكميات نتيجة زيادة السحب بصورة كبيرة

    

وقال إن العديد من المحطات ستفتح أبوابها أمام المواطنين , بالإضافة التي تواصل عمل العديد من المحطات الأخرى, واعداً بعدم السماح بإحتكار أي الوقود والقيام بتوزيعه اولاً بأول .

 

وحذر المواطنين من الإفراط في تخزين الوقود , وتوعد التجار المحتكرين وقال : "لن نسمح بوجود سوق سوداء في غزة".

انشر عبر