شريط الأخبار

أبو مجاهد: النيرب خطط لعملية أسر شاليط.. وتصريح نتنياهو دليل على أن القادم أصعب

08:05 - 19 تموز / أغسطس 2011

أبو مجاهد: النيرب خطط لعملية أسر شاليط.. وتصريح نتنياهو دليل على أن القادم أصعب

فلسطين اليوم-غزة

قال الناطق الإعلامي للجان المقاومة أبو مجاهد, :" لا يمكن أن نقبل بتهدئة جديدة مع العدو الصهيوني فنحن في حل من هذه التهدئة.

وأوضح أبو مجاهد في تصريح لإذاعة صوت القدس من غزة مساء اليوم الجمعة, أن تصريح رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو بأن عملية اغتيال قادة لجان المقاومة في قطاع غزة يوم أمس لم يكن سوى رد أولي على العمليات التي استهدفت مدينة إيلات, يؤكد بأن القادم أصعب ولن تكون الألوية وحدها في الميادان فسيتم استهداف كافة الفصائل الفلسطينية.

وأضاف, نحن ندافع عن عزنا وكرمتنا وندافع عن أبناء شعبنا أمام هذا العدو المجرم.

ودعا أبو مجاهد, فصائل المقاومة الفلسطينية للتكاتف والرد على هذا العدوان بكل مسئولية للدفاع عن أبناء شعبناً, متسائلاً, إذا لم نتصدى لهذا العدوان الصهيوني الآن فهل سننتظر عملية اغتيال جديدة تستهدف قادة جدد من فصائل المقاومة للرد ؟؟.

وطالب أبو مجاهد, كافة أبناء شعبنا الفلسطيني وخاصة أبطال المقاومة لأخذ الحيطة والحذر من هذا العدو المجرم قائلاً :" نحن بحاجة إليكم في هذا الوقت كي تؤلموا الاحتلال أكثر وأكثر.

وأكد أن الاحتلال الصهيوني بكافة أجهزته العسكرية فشلت في معرفة من يقف وراء عملية إيلات وهذا التصعيد دليل على فشل نتنياهو وأجهزته لمعرفة الحقيقة وهم يتهمون قطاع غزة ذريعة لهذا الفشل.

وفي تصريح أخر كشف أبو مجاهد عن دور القيادي النيرب في عملية الوهم المتبدد قائلاً :" القائد كمال النيرب له شرف المشاركة بالعديد من العمليات قبيل انتفاضة الأقصى وخلالها بجانب أخوته وعلى وجه الخصوص رفيق دربه أبو عطايا، وكان من أبرز العمليات التي شارك بها بجانب عماد حماد عملية "الوهم المتبدد" التي نُفذت عام 2006، وأسفرت عن أسر الجندي الصهيوني جلعاد شاليط وقتل عدد أخر وجرح العشرات".

وذكر أن للقائد النيرب مواقف تاريخية مُشرفة خصوصًا بالفترات العصيبة التي مرت بها المقاومة الفلسطينية بما فيها لجان المقاومة الشعبية خصوصًا في أعقاب استشهاد الأمين العام السابق أبو عطايا والذي يُعتبر رفيق دربه.

 

انشر عبر