شريط الأخبار

عشرات القتلى والجرحى الصهاينة في عمليات متفرقة للمقاومة في "إيلات"

11:20 - 18 تموز / أغسطس 2011

الاحتلال:انتهاء عملية "إيلات" بقتل ثلاثة من المنفذين وأكثر من 25 إسرائيلياً بين قتيل وجريح

فلسطين اليوم- القدس المحتلة

ذكرت مصادر "إسرائيلية"، أن عدداً كبيراً من القتلى والجرحى وقع قبل ظهر اليوم الخميس، جراء إطلاق نار استهدف حافلتين تقلان جنوداً صهاينة بالقرب من إيلات.

 

وأشارت المصادر، إلى أن الاشتباكات لا تزال متواصلة بين قوات الشرطة والجيش وبين مجموعة من المسلحين، في حين تحدثت مصادر غير مؤكدة عن اشتباكات مع جنود مصريين.

 

وتضمن التقارير الأولية علم أنه تم نقل 10 مصابين على الأقل، بينهم مصابون أصيبوا في عملية إطلاق النار التي استهدفت حافلة تقل جنودا، في حين تحدثت تقارير عن مصابين آخرين في مركبات خاصة تعرضت لإطلاق النار.

 

وجاء أن الاشتباكات لا تزال متواصلة، وتحدثت أنباء عن انفجار عبوة ناسفة أو قذيفة هاون أو صاروخ مضاد للدروع استهدف مركبة عسكرية إسرائيلية.

 

وأفادت الإذاعة الإسرائيلية أن عملية إطلاق نار ثانية استهدفت حافلة إسرائيلية ثانية بالقرب من مدينة إيلات، وأشارت إلى حصول اشتباك بين قوات خاصة تابعة للشرطة مع منفذي العملية.

 

وتحدثت تقارير إسرائيلية عن إصابة 5 في العملية الثانية، في حين تحدثت أنباء أخرى عن إطلاق صاروخ مضاد للدروع باتجاه الحافلة، وتحدثت أنباء أخرى عن انفجار عبوة ناسفة.

 

في هذه الأثناء يتواصل إطلاق النار بين مجموعة يفترض أنها منفذة إطلاق النار وبين قوات خاصة تابعة للشرطة الإسرائيلية والجيش الإسرائيلي.

 

وارتفع عدد المصابين في عملية إطلاق النار (أولى) على حافلة تابعة لشركة "إيغيد"، ظهر اليوم الخميس، إلى سبعة مصابين. بالقرب من مدينة إيلات.

 

كما أشارت تقارير أخرى إلى إصابة عدد من الإسرائيليين كانوا في مركبة خاصة تعرضت لإطلاق نار أيضا ظهر اليوم.

 

وكانت التقارير الاولية قد تحدثت عن إصابة 4 إسرائيليين، إلا أن العدد ارتفع إلى سبعة، ووصفت إصابة 5 منهم بانها متوسطة، في حين وصفت إصابة إثنين بانها طفيفة. وتم نقلهما إلى مستشفى "يوسيفطال" في إيلات. وترددت أنباء غير مؤكدة عن سقوط قتيل.

 

وبحسب الإذاعة الإسرائيلية فإن الحديث عن خلية مؤلفة من إثنين أو ثلاثة مسلحين قامت بإطلاق النار باتجاه الحافلة، وانسحب أفرادها من المكان.

 

ولم تستبعد تقارير إسرائيلية أخرى أن يكون إطلاق النار من الجانب المصري من الحدود.

 

وأشارت التحقيقات الأولية إلى أن مركبة خصوصية زرقاء اللون توقفت بالقرب من الحافلة، التي كان يستقلها عدد كبير من الجنود، ونزل منها عدد من المسلحين وأطلقوا النار باتجاه الحافلة.

 

كما جاء أن سائق الحافلة واصل السفر هاربا من المكان، في حين تقوم الأجهزة الأمنية بملاحقة المركبة في المنطقة.

 

وعلم أن الحافلة تحمل الرقم 392 كانت قد تحركت في الساعة 08:05 من مدينة بئر السبع باتجاه إيلات.

 

كما علم أن مطلقي النار قد أطلقوا النار من أسلحة آلية باتجاه مركبات خاصة كانت تمر في المكان. ولم ترد بعد أية أنباء عن وقوع إصابات أخرى.

 

وقامت الشرطة بإغلاق المنطقة، في حين تقوم قوات الجيش بعمليات تمشيط واسعة في المنطقة...

 

يتبع،،،

انشر عبر